القائمة البريدية
سياسة

انشقاقات كردية في ظل تأييد مكونات من "قسد" لمحاورة دمشق

الحسكة..
أعلن فصيل"جيش الصناديد" التابع لـ"قسد" في الحسكة شمال شرق سوريا عن تأييده للحوار بين"مجلس سوريا الديمقراطي" والحكومة السورية، في وقت تشهد فيه بعض الأحزاب الكردية انشقاقات في صفوفها
ونقلت صحيفة "الوطن" السورية عن مصادر معارضة تصريح رئيس "جيش الصناديد" المدعو بندر حميد دهام الهادي بـ"أنهم يؤيدون مساعي، مجلس سوريا الديمقراطي (مسد) للحوار مع النظام السوري في دمشق".
ويعتبر "الصناديد" أحد الفصائل المكونة لقوات سوريا الديمقراطية (قسد) التي تعتبر الجناح المسلح لـ"مسد".
وأضاف الهادي: أن "قواتهم تدعم الحوار مع أي طرف سوري بهدف تحقيق الأمان في المنطقة، وهم مع الحل السوري الداخلي بمشاركة جميع الأطراف الموجودة على الأرض".
وعلى الرغم من إعلان الفصيل تأييده للحوار، إلا أن الهادي لفت إلى أن الفصيل بصدد تشكيل مجموعتين مسلحتين بتعداد 250 مسلحا لكل مجموعة، بدعم من "قسد" والتحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، ستوكل إليها مهام دفاعية في حال تعرضت المنطقة لأي هجوم من أي طرف.



الاربعاء 28-11-2018
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق