القائمة البريدية
منوعات

أم توظف رجلاً ليمثل الأبوة أمام ابنتها

أم توظف رجلاً ليمثل الأبوة أمام ابنتها
تعاقدت أم يابانية مع رجل غريب ليلعب دور الأب لابنتها الصغيرة، وذلك بعد أن هجرها والدها الحقيقي وهي بعمر صغير.
ولجأت الأم ميغومي إلى توظيف أب غير حقيقي لتجنب ابنتها يامادا التعرض لأي مشكلات نفسية أثناء نموها العقلي والنفسي، ولتبعد عنها شبح الاكتئاب الذي أخذ يسيطر عليها بعمر 10 سنوات.
وعلاوة على ما سبق، بدأت الطفلة الصغيرة تتعرض لمضايقات من زملائها وزميلاتها في المدرسة، إذ ينظر المجتمع الياباني إلى الأطفال الذين يعيشون بلا آبائهم، كوصمة عار.
وفي ضوء ما سبق، قررت الأم إيجاد حل جذري وفعال للمعضلة المتفاقمة التي تواجه يامادا، والتي كادت تزج بها في اضطرابات نفسية خطيرة.
وقامت ميغومي بالاتصال بوكالة يابانية متخصصة في توفير الرجال والنساء للعب أي دور يعرض عليهم، مقابل دفع مبالغ محددة من المال، حيث يبرع هؤلاء في تقمص شخصيات متنوعة.
وفعلاً تعاقدت الأم مع رجل أحبت التعامل معه، وأعلمته بتفاصيل حياتها وحياة ابنتها بالكامل، كما دلته على ما تحب يامادا وما تكرهه، على حين قام الأب بلقاء الطفلة أول مرة وهي بعمر 10 سنوات.
في بادئ الأمر، لم تتجاوب الطفلة مع «الأب الجديد» وأخذت تعاتبه وتسأله عن سبب غيابه الطويل والقاسي، ولكن بعد مضي أسابيع فقط، بدأت يامادا تتعلق بالرجل تدريجياً وتتعامل معه كما لو كان والدها الحقيقي.
كما شارك الرجل في كل احتفالات وزيارات العائلة، حتى إنه اصطحب الطفلة إلى مدرستها في كثير من الأيام، وشاركها مع أمها في الكثير من النزهات الترفيهية، إلى السينما والحديقة ومتاجر التسوق.
وخلال أشهر فقط، لمست الأم تغيراً واضحاً في سلوك ابنتها الصغيرة، حتى إن يامادا أصبحت أقل انطوائية وأكثر نشاطاً وحباً للحياة وللأصدقاء، ربما لأنها شعرت بتشابه كبير بين عائلتها الجديدة وعائلات زملائها في المدرسة.


الاثنين 26-11-2018
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق