القائمة البريدية
سياسة

الحصار الأميركي يتسبب بموت نحو 100 من قاطني «الركبان» خلال شهر واحد

دمشق..
تسبب الاحتلال الأميركي بوفاة نحو 100 شخص من قاطني «مخيم الركبان» المحاصر من قبل ميليشيات تدعمها واشنطن وذلك خلال شهر تشرين الأول الماضي.
من جهتها نقلت وكالة «نوفوستي» الروسية عن ممثل وزارة الصحة الروسية في اجتماع للمقر الرئاسي الروسي والسوري لعودة اللاجئين سيرغي غرابتشاك، أنه وبسبب الوضع الصحي والوبائي الكارثي في «مخيم الركبان»، هناك احتمال لانتشار الأوبئة والأمراض المعدية، لأن اللاجئين لا يحصلون على الرعاية الطبية اللازمة.
وأضاف: «في الشهر الماضي وحده، مات أكثر من 100 شخص في الركبان. أؤكد أن الوضع صعب وكارثي في المخيم». وكانت الوكالة نقلت سابقاً عن مدير مكتب الأمم المتحدة لشؤون الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين أمين عوض: أن مخيم الركبان لا يمكن أن يعمل على أساس دائم، ويجب إيجاد حل يسمح بإعادة النازحين إلى منازلهم.
تجدر الإشارة إلى أن «مخيم الركبان» محاصر من ميليشيات مسلحة مدعومة من الاحتلال الأميركي المتمركز في قاعدة التنف القريبة من المخيم.
واعتبر مراقبون أن أميركا تتحمل المسؤولية عن وفاة الـ100 شخص الذين تحدث عنهم غرابتشاك.
وكانت الحكومة السورية سهلت مرور قافلة مساعدات أممية إلى الركبان مطلع الشهر الحالي، وأشاد المنسق المقيم للأمم المتحدة في سورية علي الزعتري حينها بجهود الحكومة السورية.
ويوم أمس نقلت مواقع إلكترونية معارضة، عن المسؤول الإعلامي في ما يسمى «الإدارة المدنية» لـ«الركبان» يلقب نفسه باسم عمر الحمصي: أن مجهولين قتلوا مسلحين اثنين من ميليشيا «أحمد العبدو» التابعة لـما يسمى «الجيش الحر»، والمدعومة من أميركا، لافتاً أنهما ينحدران من مدينة الضمير شرق العاصمة دمشق.
وأوضح الحمصي أن مدنياً عثر على الجثتين في منطقة خالية من السكان قرب المخيم، وأبلغ «أحمد العبدو» التي تسلمتهما، وما زالت التحقيقات جارية، من دون ذكر تفاصيل عن المتهمين أو طريقة القتل.


الاحد 18-11-2018
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق