القائمة البريدية
اقتصاد

اللقاء التشاوري الأول للمسؤولية الاجتماعية يلامس الحلقة المفقودة بين اصحاب الاعمال والمسؤولية الاجتماعية

اللقاء التشاوري الأول للمسؤولية الاجتماعية يلامس الحلقة المفقودة بين اصحاب الاعمال والمسؤولية الاجتماعية

دمشق - خاص..
نظمت غرفة تجارة دمشق بالتعاون مع جمعية العلوم الاقتصادية اليوم برنامج اللقاء التشاوري الأول للمسؤولية الاجتماعية لشركات القطاع الخاص تخلله حوار هادىء وشفاف لامس الحلقة المفقودة بين اصحاب الاعمال والمسؤولية الاجتماعية .
وضم اللقاء التتشاوري ثلاث جلسات عرض من خلالها تعريف المسؤولية الاجتماعية والمواصفو Iso26000 ومعايير تطبيق المسؤولية الاجتماعية في سورية وتجارب الشركات الخاصة واعداد التوصيات التي توصل اليها اللقاء بعد سماع وجهات نظر الحضور من الأكاديميين والمختصيين والمعنيين بالاقتصاد والمسؤولية الاجتماعية .
رئيس غرفة تجارة دمشق غسان القلاع اعتبر ان تجار دمشق حملوا المسؤولية الاجتماعية منذ القدم وما زالت جدران المشافي والمشاريع الخيرية شاهدة على ما قدموه والقطاع الاقتصادي يقوم بواجبه قبل طرح مبادرة المسؤولية الاجتماعية من قبل الأمم المتحدة عاتبا على وسائل الاعلام التي تصف سلوك بعض التجار بألقاب غير محببة وموجودة بهم .
معاون وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك الدكتور جمال شعيب اعتبر ان المسؤولية الاجتماعية مشتركة بين الجميع ونحن اليوم بأمس الحاجة لانطلاقها .
بدوره معاون وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل راكان الابراهيم دعا الى تحويل المشاريع الخيرية الى مشاريع مستدامة وتضافر جميع الجهود للوقوف على اسباب غياب المسؤولية الاجتماعية .
وتم خلال اللقاء مناقشة تاريخ والية تنظيم المسؤولية الاجتماعية وتقديم المزيد من الدعم وكيفية معالجة ارتفاع الفقر والعوز في ظل المجتمعات الحديثة والتفاوت الاقتصادي والثقافي بين شرائح المجتمع ومعالجة الظاهر الناجمة عن العمل والمجالات الانسانية الواجب العمل عليها .
وركز اللقاء التشاوري على ضرورة الذهاب الى سبب المشكلة الاساسية وعرض اهداف الألفية التي تحولت الى أهداف التنمية المستدامة ومجالات عمل الجمعيات الاهلية والدور التي قامت به خلال الازمة والواجب ان تقوم به وضرورة تشجيع مبدأ الاقتصاد الأخضر والبحث عن وسائل اخرى للدعم غير الدعم المادي .
وتناول اللقاء ضرورة تفعيل المجتمع بالذات وضرورة تعديل بعض القوانين المتعلقة بالضرائب دعم المؤسسات التعليمية المهنية واعتبارها شريك اساسي في تخريج كوادر تتناسب مع سوق العمل وضروة الحث على تعويم ثقافة الملكية المشتركة .

شام برس



الاربعاء 14-11-2018
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق