القائمة البريدية
رأي

التاريخ العربي بشهداء فلسطين.. بقلم : طلال سلمان

التاريخ العربي بشهداء فلسطين.. بقلم : طلال سلمان

نعرف الأيام بأعداد الشهداء: الاحد ـ شهيد واحد وعشرة جرحى، الاثنين ـ شهيدان وخمسة عشر جريحاً ، الثلاثاء ـ ثلاثة شهداء وعشرون جريحاً ـ الاربعاء، الخميس، الجمعة، السبت: المجموع عشرون شهيداً وسبعون جريحاً في اسبوع واحد.
لا تكف فلسطين عن العطاء. انها تحفظ هويتها بدماء ابنائها.
من يقدر على تغيير اسم الارض الموشومة بدماء الشهداء؟
لكل حجر اسم. لكل شجرة عائلة. لكل واد قبيلة، وللبدو صحراء.
لكل ذرة تراب صاحب، بوشم من دمه عليها.
منذ مائة سنة والشهداء يتوالدون. لا يتوقفون عن الانجاب.
لهذا فان عدد سكان فلسطين الآن يزيد عن عدد سكان الصين..
قد يتوقف نهر الدم ليوم او يومين في الضفة الغربية، لكنه لا يتوقف ابداً في غزة.. أما يوم الجمعة فيقع فيه طوفان الدم.
… والعرب، الحكام أعني، مشغولون بـ”صفقة القرن” التي يروج لها الرئيس الاميركي دونالد ترامب والتي تستهدف مسح فلسطين عن الخريطة لحساب “اسرائيل دولة يهود العالم..”.
وما ادراك ما صفقة القرون: حروب عربية ـ عربية لا تنتهي، وحروب مع أي دولة مجاورة، لا يهم أن تكون شقيقة او صديقة (والشواهد كثيرة، من لبنان إلى العراق فإلى سوريا، فإلى ليبيا الخ..) بل المطلوب ان يحقق الحاكم حلمه فيكون الاقرب إلى ترامب، وبالتالي إلى اسرائيل.. ولتذهب فلسطين حيث يشاء لها القدر الإسرائيلي.. المهم أن يبقى الحاكم حاكماً بشخصه اولا، وبأسرته ثانيا، وبجماعته ثالثاً، تحت الحماية الاميركية معززاً بالموافقة الاسرائيلية.
فلسطين تكتب التاريخ العربي الجديد بدمها..
ولكن اين العرب من فلسطين؟ بل اين العرب من العرب، من مستقبلهم ومصيرهم؟
تلك هي المسألة.



الثلاثاء 16-10-2018
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق