القائمة البريدية
سياسة

هل ستتمكن إس 300 من خلق مظلة مضادة للصواريخ في سوريا

موسكو..
تحت العنوان أعلاه، نشرت "موسكوفسكي كومسوموليتس" مقالا، حول الحالة التي يخلقها تزويد سوريا بمنظومة إس-300 الروسية، في المجابهة مع إسرائيل، وصعوبة حماية الصواريخ نفسها.
وجاء في المقال: سألت "موسكوفسكي كومسوموليتس" نائب رئيس القوات الجوية السابق في نظام الدفاع الجوي المشترك لرابطة الدول المستقلة الجنرال أيتيش بيشيف، كيف يمكن لسوريا أن تنشر "مظلة" مضادة للصواريخ وما هي الصعوبات التي سيواجهها جيشنا، فقال:
زرت سوريا مرات كثيرة، ورأيت كيف أن لدى الطائرات الإسرائيلية فرصة فريدة للاقتراب من حدود سوريا من مرتفعات الجولان، على علو منخفض. وهكذا، فهم يمضون وقتا قصيرا جدا في المجال الجوي السوري. يمكن للطائرات الحديثة، من دون الدخول إلى منطقة عمل منظومة الدفاع الجوي الصاروخي أن تطلق صواريخها وتغادر. المشكلة في أن منظومة إس 300 تحتاج إلى 6 دقائق للتشغيل. الجميع يعرف هذا، بمن فيهم الجانب الإسرائيلي. ولا يمكن الإبقاء عليها في حالة تشغيل دائم. هناك مناخ حار، بالنسبة للمنظومة ولطاقمها.
بالإضافة إلى ذلك، يعرف العدو متى يضرب، فيما السوريون لا يعرفون. ولنأخذ بعين الاعتبار أيضاً أن الطيران الحديث مزود أيضاً بوسائل استطلاع إلكترونية راديوية حديثة، فهو حتى أثناء وجوده في إسرائيل، يمكنه إجراء استطلاع كامل لأنظمة الدفاع الجوي السورية برادار الإشعاع الكهرومغناطيسي. يمكن أن يروا أين الحقل الضعيف، وأين تعمل المنظومة وأين لا تعمل.


الاربعاء 26-09-2018
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق