القائمة البريدية
سياسة

ملابسات كارثة طائرة "إيل-20"

ملابسات كارثة طائرة "إيل-20"

دمشق..
أكدت وزارة الدفاع الروسية، صحة المعلومات التي نشرتها، اليوم الأحد، حول ملابسات كارثة طائرة "إيل-20"، في سوريا.
وأعلن المتحدث باسم الوزارة، اللواء إيغور كوناشينكوف، أن ما تم تقديمه لوسائل الإعلام من تسلسل الأحداث السابقة لتحطم الطائرة وتصرفات سلاح الجو الإسرائيلي، في 17 سبتمبر، "مبنية على معطيات المراقبة الموضوعية للوضع الجوي في سوريا، باستخدام مختلف وسائل الرصد الإلكتروني".
وأضاف أن الوزارة الروسية أخذت بعين الاعتبار أيضا البيانات التي سلّمها لها الجانب الإسرائيلي.
وتابع المتحدث يقول: "أود أن ألفت نظر هؤلاء الذين يحاولون سوء تفسير المعلومات المقدمة أو إنكارها، إلى أن وزارة الدفاع تملك أدلة دامغة أخرى تثبت صحة المواد المقدمة خلال الموجز الصحفي"

الى ذلك قالت بعثة الجيش الإسرائيلي برئاسة قائد سلاح الجو، عميكام نوركين، إنها عرضت أمام مسؤولي الجيش الروسي نتائج التحقيق العسكري الكامل حول حادثة إسقاط الطائرة "إل20 "بالساحل السوري.
وجاء في بيان البعثة أنه تم إجراء التحقيق وعرضه بشكل معمّق ومهنيّ ومفصل .والتفاصيل الكاملة والدقيقة والحقيقية، معروفة للمهنيين الذين يتعاملون مع الأمر في الجيش الروسي، ومنها تم استيضاح أن نظام منع الاحتكاك مفعل، وفي الوقت المناسب (كما كان في السنتين ونصف السنة الأخيرتين)، وسلاح الجو الإسرائيلي لم يتستر وراء أي طائرة، وأن الطائرات الإسرائيلية كانت داخل المجال الجوي الإسرائيلي وقت الضربة السورية على الطائرة الروسية.
وتابع البيان أن نتائج إسقاط الطائرة بأياد سورية هي تراجيدية وصعبة، ونحن نعزّي العائلات والشعب الروسي.
وأضاف البيان أن التنسيق بين جيش الدفاع الإسرائيلي والجيش الروسي أثبت نفسه مرات عديدة في السنوات الأخيرة، واستمرار التنسيق يعتبر مصلحة مشتركة جراء التحديات الإقليمية المختلفة .. مع ذلك وكما شهدنا هذه المرة أيضا تسليح جهة غير مسؤولة بأسلحة متطورة يعتبر خطرا على المنطقة وقد يؤدي الى المساس بالجهات العاملة في المنطقة.
وأكد البيان على أن "سلامة وأمن القوات الروسية التي تعمل في سوريا موضوعة نصب أعين متخذي القرارات في إسرائيل وجيش الدفاع، وتشكل عاملا هامّا في الموافقة على كل عملية".


RT



الاحد 23-09-2018
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق