سياسة

صحيفة : روسيا منحت تركيا شهرا للخروج من إدلب

صحيفة : روسيا منحت تركيا شهرا للخروج من إدلب

موسكو..
تحت العنوان أعلاه، كتب زاؤور كاراييف، في "سفوبودنايا بريسا"، حول التحضيرات الجارية لتحرير إدلب، وتشكيل تركيا جيشا من المقاتلين في آخر معاقل المعارضة.
وجاء في المقال: قبل أن تبدأ دمشق بحشد القوات الرئيسية قرب المناطق الشمالية التي يحتلها المقاتلون، بدأت تركيا في تعزيز مواقعها في إدلب وصولا إلى إعادة بناء أهم المرافق في بعض البلدات.
من الواضح أن ذلك يمكن أن يصبح مشكلة تتطلب الحل بطريقة لا يكون فيها أي من الأطراف خاسرا، باستثناء الإرهابيين. انطلاقا من تقارير مختلف وسائل الإعلام الأجنبية، بدأت عملية الحل بالفعل. وقد بادرت موسكو إليها. ويُزعم أن روسيا أمهلت تركيا شهرا واحدا من أجل التعامل مع الوضع في إدلب. إذا فشلت أنقرة في الفرز كما ينبغي، فإن إدلب كلها سوف تصبح هدفاً للجيش العربي السوري وحلفائه الروس. في الوقت نفسه، الأتراك أنفسهم يعملون حاليا على توحيد القوات المحلية على قاعدة الجيش العربي السوري. ووفقاً لتقديرات مختلفة، فإن توحيد جماعات المعارضة يمكن أن يؤدي إلى إنشاء جيش يتألف من سبعين ألف شخص.
وفي الصدد، قال الخبير التركي كرم يلدريم: لا يمكن لروسيا وتركيا أن تسمحا لنفسيهما بتناقضات خطيرة بينهما، وإلا فإن صيغة أستانا ستفشل. فهي مهمة للجميع كبديل عن عملية جنيف التي فقدت معناها. ما هو مخطط في اسطنبول، اليوم 7 سبتمبر (قمة تركية روسية  ألمانية فرنسية) يمكن اعتباره استمرارا وتوسيعا لعملية أستانا.
وكيف يمكن أن تؤثر هذه القمة على الوضع في إدلب؟الآن، المشكلة الرئيسية بالنسبة لتركيا وروسيا في هذا الجزء من سوريا هي الجماعات الارهابية وخاصة المجموعات التي تشكلت نتيجة لانهيار جبهة النصرة. ربما، هذا الشهر، ستنجح روسيا وتركيا في القضاء المشترك على نفوذ هؤلاء الإرهابيين في بعض مناطق إدلب. أما بالنسبة للجيش السوري الحر، فهناك أشخاص في صفوفه يؤيدون التقارب مع النظام. على الأرجح، سوف يتم تفاهم بين النظام والمعارضة السورية في إدلب. وهناك، بالتالي، حاجة لوساطة تركيا وتعاونها مع روسيا في هذا الأمر. أعتقد أن الإعلان عن ذلك سيتم بعد القمة.



الثلاثاء 07-08-2018
جميع الحقوق محفوظة لوكالة الأنباء شام برس © 2009
www.champress.net