القائمة البريدية
سياسة

أول مدرسة روسية في الشرق الأوسط بدمشق

أول مدرسة روسية في الشرق الأوسط بدمشق
دمشق..
تشهد سوريا في الآونة الخيرة اهتماما متزايدا بالتعليم العالي الروسي ليتجاوز عدد السوريين الراغبين بالدراسة في المعاهد والجامعات في روسيا الحصص الموجودة بمقدار 4 مرات.
ومن المتوقع أن يصبح افتتاح أول مدرسة روسية في دمشق نهاية سبتمبر القادم أحد أهم الأحداث في التعاون الروسي السوري الإنساني في مجال التعليم. ويتم بناء هذه المدرسة تحت إشراف الرئيس السوري بشار الأسد من الجانب السوري، ومن الجمعية الإمبراطورية الأرثوذكسية الفلسطينية، من جانب روسيا.
وقال ممثل الجمعية راميل بيتيميروف: "ستكون هذه أول مدرسة روسية في الشرق الأوسط خلال الأعوام الـ100 الأخيرة. ونتوقع أن يتم افتتاحها بحضور أعضاء الحكومة السورية والرئيس السوري. كما نخطط لفتح مدرسة مماثلة في لبنان، وتجري حاليا محادثات بهذا الشأن".
وأضاف أن افتتاح المدرسة التي سيتم التعليم فيها وفق البرامج التعليمية الروسية المترجمة إلى اللغة العربية، سيتم في نهاية الشهر القادم، مشيرا إلى أن بناية المدرسة ستتكون من عدد من الوحدات التي سيجري نقلها إلى سوريا من مدينة نوفوروسييسك الروسية. 


الاربعاء 01-08-2018
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق