القائمة البريدية
سياسة

هكذا ردت موسكو على طلب تل ابيب "سحب القوات الإيرانية من سوريا"!

موسكو..
علق سفير روسيا في تل أبيب،أمس الاثنين، على الجدل الدائر بخصوص الوجود الإيراني في سوريا، ومطالبات الكيان الصهيوني لروسيا بإنهائه.
وقال السفير إن موسكو لا تستطيع إرغام القوات الإيرانية على مغادرة سوريا، وذلك في رفض لطلب الكيان الصهيوني منذ فترة طويلة بضرورة أن تعمل الحكومة الروسية على ضمان انسحاب إيران بشكل كامل من سوريا
ومع سيطرة قوات النظام السوري بشكل شبه كامل على جنوب غرب سوريا، المجاور للقطاع الذي يحتله الكيان الصهيوني في مرتفعات الجولان، أبلغ السفير القناة العاشرة بالتلفزيون الإسرائيلي، في مقابلة، أن القوات السورية فقط هي التي يجب أن تنتشر هناك.
وكان مسؤول إسرائيلي قال، الأسبوع الماضي، إن روسيا عرضت إبقاء القوات الإيرانية على مسافة مئة كيلومتر على الأقل من خط وقف إطلاق النار بمرتفعات الجولان.
وأوضح المسؤول أن العرض طرح خلال اجتماع عقد في "إسرائيل"، الأسبوع الماضي، بين رئيس الوزراء الكيان الصهيوني بنيامين نتنياهو ووزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، لكن حكومة الكيان رفضته، ووصفته بأنه غير كاف.
ودافع السفير عن الوجود الإيراني في سوريا قائلا: "إنهم يقومون بدور مهم للغاية في جهدنا المشترك للقضاء على الإرهابيين في سوريا. ولهذا السبب، وخلال هذه الفترة، نرى أن أي مطالب بطرد أي قوات أجنبية من كل أنحاء سوريا غير واقعية".
وأضاف: "بوسعنا التحدث مع شركائنا الإيرانيين بكل صراحة وانفتاح، والسعي لإقناعهم بالقيام بشيء أو عدم القيام به". لكن عندما سئل هل تستطيع روسيا إجبار إيران على الخروج أجاب قائلا: "لا نستطيع"
وجرى إقامة خط عسكري ساخن بين الكيان وروسيا في عام 2015، وقد ساعد في تفادي حدوث اشتباكات غير مقصودة بين الطرفين في سوريا .
وعبر السفير الروسي عن رفضه للهجمات على سوريا، مؤكدا  ان " نحن لا نوافق على كل استخدام للقوة من قبل الحكومة الاسرائيلية".


الثلاثاء 31-07-2018
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق