محليات

الفاقد في الشبكة الكهربائية 59.4 مليون كيلو واط

الفاقد في الشبكة الكهربائية 59.4 مليون كيلو واط
دمشق..
كشفت البيانات الرسمية نصف السنوية الصادرة عن المؤسسة العامة لتوزيع الكهرباء، عن الكمية المقدرة من الطاقة الكهربائية التي فقدتها الشبكة الكهربائية السورية خلال النصف الأول من العام الحالي، والبالغة 59.4 مليون كيلو واط.
وبحسبة بسيطة على أساس وسطي كلفة الكيلو واط بنحو 50 ليرة (وفق تقديرات مديرين مختصين في الوزارة) تكون الكلفة الإجمالية للكهرباء المسروقة التي تم تنظيم مخالفات بحقها نحو 3 مليارات ليرة سورية.
وحسب البيانات التي (حصلت «الوطن» على نسخة منها)، تبيّن أنّ الكميات المسروقة قد تم إحصاؤها من خلال المخالفات والسرقات التي حصلت في 10 شركات من فروع المؤسسة بالمحافظات خلال الشهور الستة الأولى من عام 2018، حيث بلغ العدد الكلي للسرقات فيها 14891 ضبطاً لجميع المشتركين من ضبوط صناعيين وتجار وضبوط منزلية ومراكز تحويل وغيرها من المخالفات، مستثنياً التقرير الصادر بيانات أربع محافظات وهي (الحسكة والرقة ودير الزور وإدلب).
وفي قراءة تفصيلية لعدد الضبوط المنظمة والكميات المقدرة لها «كفاقد استهلاك»، تبيّن أنّ محافظة اللاذقية احتلت المركز الأول في عدد ضبوط سرقات الكهرباء، حيث بلغ 3926 ضبطاً، تليها محافظة ريف دمشق بتنظيم 3159 ضبطاً، وفي المرتبة الثالثة محافظة دمشق بتظيم 2717 ضبطاً، والرابعة في محافظة حلب والتي تعود لتسجل 2035 ضبطاً.
أمّا باقي المحافظات، فقد سجلت محافظة حمص 946 ضبطاً، وحماة 1324 ضبطاً، وطرطوس 532 ضبطاً، والسويداء 118 ضبطاً، ودرعا 123 ضبطاً، والقنيطرة 10 ضبوط فقط.
ولكن بقراءة كميات فاقد استهلاك الطاقة بطرق غير مشروعة نجد أنّ الأرقام قلبت الترتيب بين المحافظات الأربع الأولى لتدخل عليها محافظة طرطوس كأكبر محافظة سرقت منها الطاقة الكهربائية بالرغم من العدد المتواضع من السرقات مقارنة بغيرها من المحافظات فيما يخص الضبوط، إذ سجّلت المحافظة كمية فاقد استهلاك وصلت إلى 12.6 مليون كيلو واط، مقابل 532 ضبطاً فقط.
وبالنسبة لمحافظة ريف دمشق بقيت في الترتيب الثاني من حيث العدد والكميات إذ بما يزيد على 12 مليون كيلو واط مسروقة، وفي المرتبة الثالثة جاءت محافظة اللاذقية بنحو 10.6 ملايين كيلو واط، أمّا محافظة دمشق فقد سجلت 10.3 ملايين كيلو واط.
أمّا باقي المحافظات، فقد سجلت محافظة حمص بسرقة 2.5 مليون كيلو واط، وحماة بنحو 4.6 ملايين كيلو واط، وحلب بنحو 5.3 ملايين كيلو واط، والسويداء 421 ألف كيلو واط، ودرعا 687 ألف كيلو واط، والقنيطرة 28 ألف كيلو واط.
وكشفت البيانات أيضاً عن العدد الإجمالي لعدد العدادات التي تم استبدالها خلال النصف الأول من 2018، الذي بلغ 23839 عداداً، تركّزت 62 بالمئة من عمليات الاستبدال في محافظتي ريف دمشق وحلب بعدد 15078 عداداً مستبدلاً، منها 9113 في ريف دمشق و5965 عداداً في حلب.
وأضاف التقرير جدولاً جديداً تضمّن عدد ومجموعة تكاليف تزويد سكن ذوي الشهداء بالتغذية الكهربائية والتي حصلت على موافقة الوزارة حتى تاريخه، ليصل عدد المشتركين بعدادات ذوي شهيد 1658 عداداً نصفها في محافظة اللاذقية، بتكلفة مالية إجمالية تجاوزت 23 مليون ليرة سورية.
ومن جانبه، ردّ مدير كهرباء اللاذقية نزيه معروف في تصريح لـ«الوطن» سبب ارتفاع عدد الضبوط في المحافظة خلال الفترة الماضية، إلى الزيادة في قيم الفواتير التي تصدّر للمشتركين مؤخّراً بسبب زيادة استهلاكهم النظامي، بالتوازي مع التحسن الواضح في التغذية الكهربائية وقلّة التقنين، الأمر الذي يدفع ضعفاء النفوس إلى اللجوء للسرقات لأن استهلاكهم كبير في الحالة الطبيعية.
وبيّن معروف أنّ الشركةّ تركّز في المرحلة الحالية على مخالفات مراكز التحويل الخاصة والعدادات التجارية، إضافة إلى استمرارها في إنهاء ملف القراءات الصفرية للعدادات والذي سيتم الانتهاء منها قريباً، لافتاً إلى أنّ الشركة مستمرة في استقبال مقدمي طلبات الاشتراك بعداد ذوي شهيد حالياً.


الاربعاء 25-07-2018
جميع الحقوق محفوظة لوكالة الأنباء شام برس © 2009
www.champress.net