القائمة البريدية
دولي

انتقادات من داخل "الخوذ" لإجلائهم عبر "إسرائيل"

انتقادات من داخل "الخوذ" لإجلائهم عبر "إسرائيل"

القدس المحتلة..
انتقد بعض الناشطين السوريين في ما يسمى بـ"الخوذ البيض"، الجوانب التنظيمية لعملية الإجلاء التي نقل بموجبها 422 من عناصر المنظمة وأفراد أسرهم من سوريا إلى الأردن عن طريق إسرائيل.
ونقلت وكالة "فرانس برس" عن سيزار (23 عاما)، وهو "إعلامي" في صفوف المجموعة في مدينة درعا، أن نحو 400 عنصر ما زالوا عالقين في مدينة درعا وريفيها الشرقي والغربي على الحدود مع الأردن، ومحافظة القنيطرة المحاذية للجولان المحتل.
وناشد سيزار في اتصال هاتفي مع الوكالة "المعنيين بمساعدتنا على الخروج" من جنوب سوريا، وأوضح أنه علم "عن طريق الصدفة" قبل أيام بوجود خطة لإخراج عناصر "الخوذ" من المنطقة، لكنه لدى مراجعته مركز مدينة درعا لتسجيل اسمه، أبلغ بأن ذلك ليس ممكنا بعد رفع الأسماء إلى الجهات الدولية المعنية.
ورأى البعض في ذلك إشارة إلى أن خطة الإجلاء ربما لم تشمل جميع العناصر، وأن الأولوية أعطيت للقياديين لا للعناصر العاديين.
وأعرب سيزار عن خشيته على مصيره ورفاقه العالقين في جنوب سوريا، معتبرا أن "خروج قسم من الدفاع المدني وبقاء قسم آخر هنا أضرّنا أكثر مما أفادنا".
وأضاف: "خروج الدفعة عن طريق إسرائيل زاد الطين بلة ونخشى ردود فعل النظام وروسيا".



الثلاثاء 24-07-2018
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق