القائمة البريدية
ثقافة وفنون

السرقة الأدبية على مواقع التواصل الاجتماعي

السرقة الأدبية على مواقع التواصل الاجتماعي
"بقلمي" .. "من كتاباتي" .. "من وحي الذاكرة".. "خاطرتي"... الخ .. الخ..
كلمات و تعابير غالبا ما نجدها في نهاية قصيدة ما أو نص أدبي معين على مواقع التواصل الاجتماعي.. وعندما نبحث على غوغل نكتشف أن بعض هذه النصوص "مسروق" إما من شعراء وأدباء قدامى أو معاصرين.. أو حتى ممن لديهم حسابات على هذه المواقع الالكترونية..
حتى الومضات أو "الفلاشات" الصغيرة التي يتغنى بها البعض على الفيس بوك بعضها يكون منسوخا من مجلات أو كتيبات من هنا وهناك..
من الناحية الشخصية و الفردية.. أين ضميرك و أخلاقك أيها المتواصل اجتماعيا؟ هل من الضروري أن يكون كل من يرتاد مواقع التواصل الاجتماعي شاعرا أو كاتبا أو أديبا؟
ما الضير في أن يتم النقل عن " فلان" مع ذكر اسمه بدلا من السرقة منه؟
فالتفاعل مع أنواع الأدب هو جزء منها ولا يتوقف الأمر الثقافي هنا فقط على كتابتها..
ومن الناحية القانونية..هل من جدوى من الملاحقة وهل من سبل للعقاب في مثل هذه الحالات.. وإنما تبقى المسألة ضمن حدود السجال والجدال و تبادل الشتائم بين السارق و المسروق منه؟
أسئلة كثيرة تراودنا ونحن نصادف مثل هذه المسائل بشكل دائم على مواقع التواصل الاجتماعي..

ايمان موسى


الثلاثاء 24-07-2018
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق