القائمة البريدية
سياسة

العدو الإسرائيلي يهرب أدواته من عناصر “الخوذ البيضاء” من جنوب سورية إلى الأردن

القدس المحتلة..
بعد أن افتضح أمرهم وانتهى الدور الموكل اليهم كشف كيان العدو الإسرائيلي اليوم عن قيامه بـ”عملية سرية ليلية” هرب خلالها نحو 800 عنصر ممن يسمون بأصحاب “الخوذ البيضاء” وعائلاتهم من منطقة في جنوب سورية ونقلهم برا إلى الأردن.
ونقلت وكالات أنباء عن المتحدث باسم جيش الاحتلال الاسرائيلي “أفيخاي أدرعي” قوله إن “عملية الإجلاء تمت بناء على طلب من الولايات المتحدة والدول الأوروبية” مشيرا إلى أنه تم نقلهم إلى الأردن ومن هناك سيتم استيعابهم في بريطانيا أو ألمانيا أو كندا.
بدورها أعلنت حكومة النظام الأردني أنها سمحت بـ “تنظيم مرور نحو 800 من عناصر الخوذ البيضاء قادمين من سورية عبر الأردن لتوطينهم بدول غربية”.
وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الاردنية محمد الكايد إن “إذن الحكومة بدخول هؤلاء العناصر جاء بعد ان قدمت ثلاث دول غربية هي بريطانيا وألمانيا وكندا تعهدا خطيا ملزما قانونيا بإعادة توطينهم خلال فترة زمنية محددة بسبب وجود خطر على حياتهم” حسب زعمه.
وأضاف الكايد إن “هؤلاء العناصر سيبقون في منطقة محددة مغلقة خلال فترة مرورهم عبر الأردن والتي التزمت بها الدول الغربية الثلاث على أن يكون سقفها ثلاثة أشهر”.
وتأتي عملية التهريب هذه بعد أن كشف دبلوماسيون ومسوءولون فى الادارة الأمريكية الأسبوع الماضي ان الولايات المتحدة وكندا ودولا أوروبية بينها بريطانيا وفرنسا ناقشوا خططا سرية “لاجلاء” عناصر ما تسمى “منظمة الخوذ البيضاء” المرتبطة بالتنظيمات الإرهابية ولا سيما “جبهة النصرة” من سورية وذلك بعد افتضاح الدور التضليلى الذي لعبوه في قلب وتزييف الحقائق وبات وجودهم عديم الفائدة لمشغليهم.


الاحد 22-07-2018
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق