القائمة البريدية
اقتصاد

الذهب التركي يهدد سوق الذهب بحلب

الذهب التركي يهدد سوق الذهب بحلب
دمشق..
قال عدد من صاغة حلب إنه يوجد كميات من المشغولات الذهبية التركية بدأت تدخل بشكل غير مشروع إلى الأسواق وتنافس المشغولات المصنعة محلياً مستغلة ارتفاع الضرائب وهو ما ينذر بتوقف تام للورشات الحرفية ويستدعي تدخلات عاجلة لإيجاد الحل المناسب لهذه المشكلة.
وتشهد محلات الصاغة في حلب منذ مطلع الشهر الحالي توقفاً شبه تام لحركة البيع والشراء للمشغولات الذهبية بمختلف أنواعها بالتزامن مع توقف عشرات الورشات الفنية لتصنيع المشغولات الذهبية عن العمل ويظهر ذلك جلياً من خلال متابعة سير العمل في الجمعية الحرفية للصياغة والمجوهرات بحلب والتي كانت تشهد فيما مضى حركة نشطة من خلال إقبال أصحاب الورشات على مراجعتها لفحص ودمغ مشغولاتهم الذهبية الجديدة بخاتم الجمعية قبل طرحها في محلات الصاغة .
ويشير عبدو موصللي رئيس الجمعية إلى أن أسباب هذا الجمود الذي بدأ بداية الشهر الحالي هو قيام وزارة المالية بتطبيق المرسوم 11 لعام 2015 المتضمن فرض ضريبة انفاق استهلاكي قدرها 5 بالمئة على قيمة المشغولات الذهبية المباعة وهي نسبة مرتفعة جداً وخصوصاً في بلدنا الذي يعد فيه الذهب أحد أشكال الادخار موضحاً أن الصائغ الذي يملك 2 او 3 كغ من الذهب ويعيد تصنيعها لأكثر من مرة سيضطر لدفع 5 بالمئة من قيمتها كل مرة أي أنه في حال أعاد تصنيعها 20 مرة يكون قد دفع كامل قيمتها كضرائب.


الاربعاء 18-07-2018
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق