القائمة البريدية
سياسة

عون : قنوات الحوار مع سورية مفتوحة.. ولم أتواصل مع الرئيس الأسد

بيروت..
أكد الرئيس اللبناني ميشال عون، ضرورة حصول تواصل رسمي بين الدولتين اللبنانية والسورية، مشيراً إلى أنه لا يوجد تواصل مباشر بينه وبين الرئيس بشار الأسد، إلا أن قنوات الحوار مع السوريين سارية ومنتظمة في ملفي النزوح والأمن المرتبط مباشرة بمواجهة الإرهاب.
وأوضح أنّه ليس خافياً أنّه كلف المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم إدارة هذا الشق من الحوار الرسمي بين البلدين، بإزاء ما يرتبط بهذين الملفين، وهو حوار لا يخوض في أي شأن سياسي، إلا أنه أثبت جدواه في كل مرة أوجب حل مشكلة أمنية خصوصاً التعويل على قناة التواصل.
ولفت الرئيس الى انه يُدرج استحقاقات شتى أمام المرحلة المقبلة، ليس أقلها قلقه من الوضع الاقتصادي ومواجهة ملف النزوح السوري، لا يتردد في القول إنه يشرف بنفسه على المراحل -وإن المتواضعة- التي ترافق عودة قوافل النازحين السوريين إلى بلادهم. وهو مصر على المضي في هذه الخطة ما دامت تخضع للرغبة الطوعية لهؤلاء في العودة أولاً، وبغية التخفيف التدريجي من الأعباء والأوزار الثقيلة التي يلقيها النزوح على الواقع الاجتماعي والاقتصادي للبنانيين منذ عام 2011، خصوصاً أنها بلغت حداً لا يُحتمل ثانياً.
وعلّق عون بكثير من الاهتمام، على استعادة الجيش السوري معبر نصيب وقال في هذا الصدد: “لإعادة فتح معبر نصيب فائدة مباشرة تعود علينا لإيجاد متنفس، يستطيع اللبنانيون من خلاله إعادة تحريك حركة التبادل التجاري البري المجمدة والمكلفة، مذ أقفل وأقفلت معه المعابر الشرقية لسوريا الموصلة إلى الداخل العربي، أُعطبت ذهاباً وإياباً حركة التبادل التجاري التي سنكون الآن في طور إعادة إحيائها من الأراضي اللبنانية إلى الداخل السوري، ومنه إلى الداخل الأردني من خلال المعبر المستعاد إلى الدولة السورية، للانتقال إلى العراق ودول الخليج العربي”.


الاربعاء 18-07-2018
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق