سياسة

90 بالمئة من درعا تحت سيطرة الحكومة السورية

  90 بالمئة من درعا تحت سيطرة الحكومة السورية
درعا..
واصل الجيش السوري تقدمه في عملية تحرير درعا، حيث بات أكثر من 90 بالمئة من المحافظة تحت سيطرته، فيما تظاهر الأهالي في قرى وبلدات بريف القنيطرة ضد المسلحين مطالبين بدخول الجيش.
وأشارت وكالة "سانا" السورية الرسمية إلى أنه بعد سيطرة الجيش في اليومين الأخيرين على تل الحارة وتل المال الاستراتيجيين شمال غربي المحافظة، حصل الجيش على سيطرة نارية ومنطلق آمن نحو ما تبقى من فلول الإرهابيين في القرى والبلدات المنتشرة على الحدود الإدارية بين محافظتي درعا والقنيطرة.
بدورهم، أفاد ناشطون سوريون بأن الجيش شن قصفا صاروخا وغارات جوية على مناطق في مدينة نوى ومحيطها ومنطقة تل الجابية وتل الجموع في ريف درعا الشمالي الغربي، وهي من آخر معاقل المسلحين في المحاقظة.
وأضاف الناشطون أن قصفا للطيران المروحي طال مناطق في بلدة جلين وأماكن أخرى يسيطر عليها "جيش خالد بن الوليد"  المبايع لـ"داعش" في منطقة حوض اليرموك بالريف الغربي لمدينة درعا.
وحسب الإعلام السوري، فإن قرى القطاع الجنوبي من محافظة القنيطرة شهدت مظاهرات ضد المجموعات الإرهابية، حيث خرج أهالي بلدات وقرى أم غارة والقصيبة وعين التينة والسويسة وغيرها في مظاهرات، مرددين هتافات تطالب بخروج المسلحين ودخول الجيش السوري.

الجيش الإسرائيلي: صافرات الإنذار في الجولان إنذار كاذب

الى ذلك أعلن الجيش الإسرائيلي، فجر اليوم الأربعاء، أن صافرات الإنذار التي تم إطلاقها في منطقة الجولان (المحتل) نجمت عن إنذار كاذب.
وقبل وقت قليل من ذلك، وردت تقارير إعلامية بأن دوي الصافرات سمع في المنطقة، قرب خط فض الاشتباك بين القوات الإسرائيلية والسورية بهضبة الجولان. وجاء ذلك وسط التوتر السائد في المنطقة، مع تهديدات إسرائيلية متكررة موجهة إلى الجيش السوري الذي يخوض حاليا عملياته ضد المسلحين في محافظة القنيطرة على مقربة من خط فض الاشتباك.


الاربعاء 18-07-2018
جميع الحقوق محفوظة لوكالة الأنباء شام برس © 2009
www.champress.net