القائمة البريدية
ثقافة وفنون

فنانة تنتحل صفة ليال عبود والأخيرة تدعي عليها

فنانة تنتحل صفة ليال عبود والأخيرة تدعي عليها

بعد الاعلانات التي انتشرت في المانيا و تحديداً برلين حول حفل فني اقيم في 19 شهر حزيران الماضي وقد برزت في تلك الملصقات صورة للفنانة اللبنانية ?ليال عبود? التي لم تتفق مع أي جهة حول تلك المناسبة الفنية وبل كانت مرتبطة بمواعيد فنية اخرى.
تقدم المحامي مازن حلال بوكالته عن عبود بدعوى مباشرة امام حضرة النيابة العامة الاستئنافية في جبل لبنان ضد المدعوة الين سمعان بشارة المعروفة بأسم  ?الين عبود? .
وكانت عبود قد كلفت مدير أعمالها دوري بوشحادة استضياح الامر من الجهة المشرفة على السهرة في برلين و كان الجواب بعد سلسلة من الاتصالات ان ثمة خطأ حصل في الصورة التي تم استخدامها لاكثر من 15 يوماً لاستقطاب الساهرين من الجاليات العربية بأسلوب يدل الى الدهاء و المكر كون " الين " اساساً غير معروفة في الاراضي الالمانية وارشيفها الفني شديد الخجل بعكس المدعية التي لها قاعدتها الشعبية و انتشارها واعمالها الفنية الخاصة ومسألة الاعتماد على شهرتها للترويج لاي امسية غنائية تصب في خانة المزاحمة الاحتيالية واغتصاب الاسم و التقليد بحسب المواد القانونية في القانون اللبناني خاصة ان لا تنسيق قد تم معها او مع ادارة اعمالها وليس لها أي شأن في سهرة تحولت الى استغلال واضح لصورتها و اسمها من اجل بيع بطاقات الدخول الى ابناء الجاليات العربية المقيمة في المانيا.
وإدعى محامي عبود على سمعان بنحو اربع مواد قانونية على الين سمعان بشارة و كل ما يظهره التحقيق شريكاً و محرضاً و متدخلاً بالجرم المشار اليه وتم تحويل ملف الدعوى الى فصيلة " انطلياس " بغية التحقيق مع المتورطين وإتخاذ الاجراءات القانونية اللازمة بحقهم و نقل الملف الى المراجع القضائية المختصة خصوصاً وان ما جرى سبب ضرراً مادياً و معنوياً للمدعية التي قررت عدم الدخول في السجلات التي تطرحها المدعى عليها عبر مواقع التواصل الاجتماعي وان تعالج ما جرى بالقانون و تضع النقاط على الحروف انطلاقاً من قاعدة الحق الشخصي في الدفاع عن صورتها و اسمها و مشوارها الفني .



الاثنين 09-07-2018
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق