سياسة

الجيش يدخل بلدة صيدا في ريف درعا الشرقي

الجيش يدخل بلدة صيدا في ريف درعا الشرقي
درعا..
وجهت وحدات الجيش العربي السوري العاملة في درعا اليوم ضربات مكثفة ضد أوكار وتجمعات الإرهابيين في القطاعين الشرقي والجنوبي الشرقي من محافظة درعا في إطار عملياتها المتواصلة لإنهاء الوجود الإرهابي فيها بشكل كامل.
وذكر مراسل سانا الحربي من درعا أن عمليات الجيش اليوم تركزت على اتجاه الجمرك القديم في الأطراف الجنوبية لمنطقة درعا البلد حيث تنتشر مجموعات إرهابية تتبع لتنظيم جبهة النصرة تستهدف بالقذائف الأحياء السكنية في مدينة درعا وأسفرت العمليات عن تدمير عدد من منصات إطلاق القذائف وتكبيد الإرهابيين خسائر بالأفراد.
وتسببت الاعتداءات الإرهابية بالقذائف على أحياء الكاشف والضاحية والسحاري ومنطقة البانوراما خلال الساعات الـ 24 الماضية بإصابة 4 مدنيين بجروح ووقوع دمار كبير في المنازل.
وأفاد المراسل من أطراف بلدة صيدا بأن وحدات الاقتحام في الجيش تقدمت داخل البلدة قبل ظهر اليوم بعد معارك عنيفة مع المجموعات الإرهابية التي سقط العديد من افرادها قتلى ومصابين بينما فر الباقون باتجاه بلدة الطيبة المجاورة حيث تقوم وحدات الجيش بالقصف على فلولهم المندحرة بالأسلحة المناسبة.
وأشار أحد القادة الميدانيين في تصريح للمراسل إلى أن وحدات الجيش سيطرت على كتيبة الدفاع الجوية الواقعة بين بلدتي كحيل وصيدا وعلى معظم أحياء بلدة صيدا بالتزامن مع قيام وحدات الهندسة بإزالة الألغام والعبوات الناسفة التي زرعها الإرهابيون بين منازل المواطنين والشوارع الرئيسية.
ولفت القائد الميداني إلى أنه تم القضاء على العديد من إرهابيي تنظيم “جبهة النصرة” والمجموعات المرتبطة به مبينا أن الإرهابيين يعيشون حالة من التخبط والفرار الجماعي باتجاه بلدتي الطيبة وأم المياذن القريبتين من الحدود الأردنية.
وذكر القائد الميداني أنه أثناء تقدم الجيش داخل بلدة صيدا تم تامين الأهالي وتقديم المتطلبات الأساسية والضرورية.
وتقع بلدة صيدا شرق مدينة درعا بنحو 10 كم وهي أحد أخطر معاقل الإرهابيين بالريف الشرقي وبتحريرها يكون الجيش حقق خطوة مهمة لجهة إنهاء الوجود الإرهابي في كامل الريف الشرقي.
وبين المراسل أن عمليات الجيش طالت خلال الساعات القليلة الماضية أوكار الإرهابيين في القسم الجنوبي من بلدة اليادودة وبلدة النعيمة الواقعة على بعد 4 كم شرق مدينة درعا وأسفرت العمليات عن تحقيق إصابات مباشرة في صفوف المجموعات الإرهابية وقطع العديد من خطوط إمدادها وتحركاتها.
واسفرت العملية العسكرية التي بدأها الجيش قبل نحو 10 أيام ضد التنظيمات الإرهابية في درعا عن تحرير العديد من القرى والبلدات بينما أرغمت المجموعات المسلحة في مناطق أخرى على الاستسلام تحت ضغط العمليات العسكرية وتسليم أسلحتها وذخيرتها.


الخميس 05-07-2018
جميع الحقوق محفوظة لوكالة الأنباء شام برس © 2009
www.champress.net