محليات

دراسة ميدانية حبيسة الادراج اثبتت ان زراعة البطيخ في سورية مردوده اعلى من الدول الاسيوية

 دراسة ميدانية حبيسة الادراج اثبتت ان زراعة البطيخ في سورية مردوده اعلى من الدول الاسيوية
دمشق - خاص..
ركزت دراسة ماجستير  في الهندسة الزراعية "البستنة" على تقييم بعض اصناف البطيخ الاصفر غير المزروعة محليا بهدف ادخالها الى سورية قدمها الطالب بسام ابراهيم السيد اختبر خلالها  5 اصناف بطيخ من دول اسيا لبيان مدى نجاح زراعتها تأقلمها مع الظروف المناخية المحلية مع قدرتها على الاتفاظ بالمواصفات النوعية .
وتاتي الاهمية الاقتصادية للدراسة من كون البطيخ يزرع على مساحات واسعة ومصدر دخل لألاف الاسر الزراعية وتشغل زراعة البطيخ الاصفر في سورية مساحة مقدارها 5947 هكتار بلغت انتاجيتها 99255 طن بمعد اكثر من 16 طن في الهكتار الواحد وتاتي محافظة حلب في المرتبة الاولى للانتاج ولا يوجد اي تصنيف لسورية في المراتب العشرين على مستوى العالم في الانتاج بينما تحتل سورية المرتبة السادسة على مستوى العالم .
ويحتوي البطيخ على قيمة غذائية كبيرة وفوائد طبية واستعمالات صناعية حيث يستخدم بذوره كمصدر للزيت النباتي غير المشبع .
وهدفت الدراسة التي استخدمت 5 اصناف من البطيخ اسيوية المنشأ الوقوف على تحمل اصناف جديدة للاجهادات البيئية المختلفة وتحديد الاصناف الاقتصادية من حيث حجم الثمرة وسماكة الجدار اللحمي وصلابته ونسبة السكريات لامكانية استخدام الاصناف في عمليات التربية الحديثة وتم تنفيذ الدراسة في قرية الكريم التابعة لسهل الغاب في حماه وتم دراسة مكان تنفيذ البحث والمعطيات المناخية ونتائج تحليلالخواص الفيزيائية والكيميائية للتربة وصممت التجربة بطرية القطاعات العشوائية الكاملة مع مراعاة انتاج الشتول وتحضير التربة والخدمة المقدمة .
وتوصلت الدراسة الى تباين التركيب الوراثي للاصناف بين مبكرة ومتأخرة وتباين الاصناف في حجم الثمار وسماكة الجدار اللحمي وسماكته وتباين الاصناف في طول فترة النمو والحمل وتباين الظروف المناخية في منطقة الزراعة عن بلد المنشأ وتفوق اصناف عن قرينتها .
وأوصت الدراسة باختبار الاصناف المراد ادخالها الى القطر في مناطق بيئية مختلفة وتوسيع قاعدة الوراثة للاصناف بحيث تشمل مصادر مختلفةواختبار زراعتها في مناطق مختلفة للوقوف على الاصناف الاقتصادية للاستفادة منها في التربية المحلية او التحسين الوراثي .
واظهرت الدراسة ان الاصناف المدروسة وجدت تاقلما مع الظروف المناخية واعطت انتاجية أعلى من انتاجيتها في البلاد التي تزرع فيها مع احتفاظها بمواصفاتها النوعية ومع ذلك ما زالت سورية تتاخر عن الدول العربية والعالمية وما زال اسعار البطيخ اليوم في سورية بالرغم من مردوده الوفير مرتفع الاسعار فهل تجد هذه الدراسة الميدانية الموجودة على الرفوف في المكتبات من ينفذها على ارض الواقع كونها انجزت في بيئة سورية واعطت نتائج مبشرة واكثر من جيدة لبعض الاصناف .


السبت 30-06-2018
جميع الحقوق محفوظة لوكالة الأنباء شام برس © 2009
www.champress.net