القائمة البريدية
محليات

وزارة الكهرباء تبحث عن فاقدها في عدادات الفقراء

وزارة الكهرباء تبحث عن فاقدها في عدادات الفقراء
دمشق - خاص
الفاقد الكهربائي بشقيه التجاري والفني يصل الى مستويات مرعبة لا تصرح عنه وزارة الكهرباء في العادة وتضعه في خانة الاعتداءات على الشبكة الكهربائية وخلال هذه الفترة نشطت الوزارة وحركت ضابطتها العدلية للتفتيش عن السرقات في عدادات الفقراء والسكن العشوائي ونظمت ما نظمته من ضبوط  وحاوت الابتعاد عن السرقات الكبيرة في المنشآت الصناعية والمعامل التي تسرق من شبكة "ثري فاز" .
ومن الملاحظ ان دوريات الكهرباء يترأسها معالي وزير الكهرباء ومدراء ورؤساء اقسام في رسالة لخطف الاضواء الاعلامية بعد تعتيمها من خلال المحدادت الجديدة في وزارة الاعلام ولارسال رسائل بالعزم على المحافظة على المال العام ومنع الهدر وتحسين وثوقية الشبكة كما يتحدث المسؤولن في وزارة الكهرباء .
حملة القمع كما سمتها الوزارة بدات في مدينة عدرا الصناعية وبشكل مفاجىء دون ان تتحفنا بنتائج الزيارة وعدد المخالفات التي سطرت بحق كبار المستهلكين لكنه من المؤكد ان الحملة على الفقراء سطرت العديد من الضبوط فاق المتوقع مع اجراءات عقابية مشددة .
وبطريقة غير مشروعة يستجر اصحاب المصانع ومعامل البلاستيك الكهرباء في المدينة الصناعية بحمص والضابطة العدلية نظمت فقط  4 ضبوط مخالفة للاستجرار غير المشروع للطاقة الكهربائية بحق 4 منشات صناعية في المدينة وهنا السؤال فقط هذا العدد من المخالفات تم ضبطه ام ان الضغط على الضابطة وصل لحد لا يمكن السكوت واعترفت بهذه الضبوط .
وزارة الكهرباء يفترض ان يكون لديها تقنيات حصر الفاقد في كل مركز كهربائي سواء استخدمت عدادات “أكس فايف” أو مخارج 20 ك ف العامة غير مهم بل المهم هو ملاحقة كبار السارقين من صناعيين واصحاب معامل وليس ملاحقة الفقراء المعترين ومن خلال الحملة المكثفة التي يقودها وزير الكهرباء مع طاقمه الاداري لا تبشر بجدية الوزارة ملاحقة الكبار بل عينها على الصغار والكبير حسابه على رب العالمين.

شام برس - طلال ماضي


الاربعاء 20-06-2018
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق