سياسة

تحطيم شواهد القبور في سراقب

تحطيم شواهد القبور في سراقب

ادلب..
حطم مجهولون شواهد القبور في مدينة سراقب بريف إدلب الشرقي، بالتزامن مع زيارة الأهالي لها خلال فترة عيد الفطر.
وأفادت تنسيقيات الارهابيين في ريف إدلب أن أهالي المدينة تفاجأوا بتحطيم جميع الشواهد في أثناء وصولهم لزيارة قبور أقاربهم، دون أن تحدد الجهة المسؤولة عن ذلك.
بينما أكد ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي أن “تنظيم حراس الدين” الذي تشكل مؤخرًا هو المسؤول عن تحطيمها بالاشتراك مع بعض مجموعات “هيئة تحرير الشام”.
في هذه الاثناء نجا ارهابيين من قيادي “هيئة تحرير الشام”، وهما  أبو تيسير البولاد وأسامة معن قزة، من محاولة اغتيال في ريف إدلب الشمالي.
وذكرت مصادر اعلامية أن البولاد يشغل منصبًا أمنيًا في “تحرير الشام”، وتعرض للاغتيال خلال عودته إلى منزله في الدانا ..
بينما تعرض أسامة قزة لإطلاق الرصاص عليه بشكل مباشر من مجموعة مجهولة.



السبت 16-06-2018
جميع الحقوق محفوظة لوكالة الأنباء شام برس © 2009
www.champress.net