القائمة البريدية
سياسة

ترقب في الجنوب وأنباء عن اتصالات روسية بقادة الميليشيات الإرهابية

درعا..
حالة من الترقب لا تزال تصبغ المشهد الميداني جنوباً، مع استمرار الجيش في تعزيز قواته، وأنباء عن اتصالات روسية مع قادة الميليشيات المسلحة، في محاولة جديدة للوصول إلى تسوية في تلك المنطقة.
مواقع إعلامية معارضة، أمس، قالت إن الجيش أرسل مزيداً من التعزيزات العسكرية إلى منطقة «مثلث الموت» شمالي محافظة درعا، ووصلت إلى بلدات الهبارية ودير العدس وتلول فاطمة في ريف درعا الشمالي، وشملت سيارات نقل جنود عسكرية، بالإضافة لسيارات تحمل رشاشات ثقيلة، وسيارات فردية.
في الأثناء وفي تطور يحمل أبعاداً خطيرة، قامت التنظيمات الإرهابية بعرض شاركت به «الفرقة 404» والفرقة «406» و«الفرقة 463» التابعة جميعها لـ«الجيش الحر»، وشارك بالعرض أكثر من ألف إرهابي بالإضافة لمئات السيارات العسكرية بعضها يحمل رشاشات ثقيلة والعربات.
في غضون ذلك كشفت مواقع إعلامية، أن اللواء الكساندر قائد مركز المصالحة في قاعدة «حميميم» الروسية تواصل بشكل مباشر عبر اتصالات هاتفية مع معظم قادة تنظيمات الجبهة الجنوبية في درعا، وطلب عقد لقاء معهم كل على حدة، موضحاً أن الروس تركوا حرية اختيار المكان لقادة التنظيمات.
وأشارت المواقع إلى أن جميع القادة رفضوا الطلب الروسي، وأكدوا على الصمود والتصدي لأي عملية عسكرية تستهدف المنطقة.


الثلاثاء 12-06-2018
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق