محليات

عصف فكري واداري لمجلس الوزراء لرفع معرض دمشق الدولي الى المستوى العالمي

عصف فكري واداري لمجلس الوزراء لرفع معرض دمشق الدولي الى المستوى العالمي

دمشق
جلسة عصف اداري وفكري استمرت لساعتين برئاسة رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس مع 7 وزراء ورؤساء الاتحادات المعنية بالاقتصاد السوري لمناقشة الية التحضير لانطلاقةة الدورة /60 / لمعرض دمشق الدولي والتي ستكون برعاية الرئيس بشار الاسد .
المجتمعون قيموا نتائج الدورة الماضية والمنغصات التي اعترضتها والية الوصول الى تنظيم معرضا يرتقى الى مستوى معارض الدول المتقدمة وخاصة بعد تنظيف مدينة دمشق وريفها من التنظيمات الارهابية المسلحة والانطلاق الفعلي لعملية اعادة الاعمارمع عودة الاف المنشآت الانتاجية والحرفية الى العمل .
المهندس خميس وجه لاقامة معرض يليق بالتضحيات التي قدمها الشعب السوري وطلب من المعنيين تقديم دراساتهم والمتطلبات اللازمة للمعرض واستمع من جميع الحضور بما فيهم الاعلاميون حول رؤيتهم وملاحظاتهم حول الدورة الماضية ومقترحاتهم للدورة القادمة .
الوزراء بدورهم قدموا طروحاتهم التي ركزت على ضرورة تلافي الثغرات الامنية وايصال زوار المعرض ونقلهم دون عراقيل وبامان بغض النظر عن الوسائل المطروحة بين سكة القطار وباصات النقل وتقديم المزيد من الخدمات للزائرين من بنى تحتية ونظافة ورش المبيدات وضرورة الوعي لمشارع الزوار وعدم مسامحتها لاي تقصير خدمي يحدث للزوار والمشاركين وضرورة فتح اسواق للبيع المباشر مع التركيز على الاجنحة الدولية .
وبحسب ما تداول ضمن الاجتماع من ارقام حجوزات حتى اليوم تؤكد الارقام ان المعرض القادم يحتاج الى مساحة اشغال ضعفي المدينة القادمة والتعويل يكون على حسن الترتيب وتوزيع الاجنحة والاسراع في بناء خيم اضافية اسعافية .
الانشطة المرافقة للمعرض والجاذبة اليه اخذت حصتها من النقاش وتم الاتفاق على اقامة انشطة مميزة وجاذبة للجمهور وتسعدهم في زيارة المعرض وتقدم اليهم ترفيه حقيي لهم ولاولادهم .
الاعلام والثقافة والترويج للمعرض وضرورة اختيار اللغة البصرية وشعار المعرض اخذ وقته من النقاش ووضععت الكرة اليوم بملعب اصحاب الذوق والثقافة والاعلان لتقديم خياراتهم التي تعكس قوة الدولة السورية بصناعاتها وبين انطلاق مرحلة اعادة الاعمار مع التركيز على ضرورة التوجه بالتسويق الى صفحات مواقع التواصل الاجتماعي في الدول الصديقة والمجاورة والتي تحجز اسواقها صالات للصناعة السورية .
الجانب الاقتصادي للمعرض اخذ وقته وتناولت المناقشات ضرورة تحضير قانون الاستثمار واطلاقه على هامش افعاليات المعرض وتخصيص جزء من عمل المعرض للجانب الاقتصادي والتجاري وتقديم التسهيلات اللازمة لرجال الاعمال لشحن بضاعتهم وتسهيل وصولهم الى سورية واقامتهم الفندقية
الاجتماع عرض بشفافية واضحة منغصات العمل في الدورة الماضية واساليب تتجازها واتفق الجميع على تنسيق الجهود للوصول الى النجاح مع تعهد الحكومة بتقديم الدعم المفتوح .



السبت 12-05-2018
جميع الحقوق محفوظة لوكالة الأنباء شام برس © 2009
www.champress.net