القائمة البريدية
محليات

حط بالخرج .. اختلاس نقابة المهندسين

حط بالخرج .. اختلاس نقابة المهندسين
دمشق - خاص..
 140681 يحملون المعرفة العلمية والرياضية لحل المشاكل وتيسير الحياة من مهندس ومهندسة اعضاء في نقابة المهندسين السوريين موزعين حسب الاقسام الهندسية يتعرضون للاختلاس في وضح النهار بصرف شيكات وتزوير من قبل موظفين ومفتشي حسابات وامناء صناديق في النقابة .
نقابة المهندسن التي حصلت على مكسب استثنائي في عام 2010 في احداث لجان رقابة في النقابة والفروع واخراجها من رقابة الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش هي اول من دفع ثمن الاختلاس والتزوير من قبل افراد بيتها الداخلي وبجو ودي وتحت شعار مصلحة الزملاء وعند حسن الظن .
الرقابة الممسوخة والمحدثة في النقابة هي ممنوعة من حضور اجتماعات المجلس المركزي والتي تعتبر قراراته بمثابة قرارات المؤتمر العام فعن اي رقابة تتحدث النقابة اذا كانت ممنوعة من حضور اجتماع واذا كان الاختلاس بدأ من صندوقها فماذا عن مئات الخبرات المزورة وغير الدقيقة وماذا عن حقوق المواطنين التي تضيع دون اية رقابة او محاسبة وماذا عن مهندسين يقبضون ثمن خبرتهم فرنكات لخدمة حيتان لا تشبع .
وكونه لا يوجد محاسبة مع هذه الرقابة الصورية القائمة يقوم كل متنفذ مع رئيس نقابة ومن يحميه من اعضاء مجلس النقابة والجهات الخارجية الوصائية بالاجتهاد والتفسير حسب مزاجه وخاصة فيما يتعلق بمهام وصلاحيات لجان الرقابة ويضع نظام مزاولة المهنة بين الحق والاجتهاد ليصيب هدف الفاسد بدقة ومن دون التباس .
ومن دون التباس ان المرسوم 80 لعام 2010 يحتوي ثغرة فعلها مهندس في رئاسة الحكومة في حينها لخدمة نقابته فوقعت النقابة في الاختلاس قبل ان توقع حقوق الناس الضائعة باجتهادات قضاة بنو احكامهم على ذمم مأجورة وخبرات مزورة وكاذبة في الظلم وتسببت الكوارث من بناء غير مطابق للمواصفات وبيتون ومعدات وغيرها القائمة تطول وتطفح من خرج النقابة كما اختلست الاموال من صندوقها .

شام برس- طلال ماضي


الجمعة 04-05-2018
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق