محليات

خميس يطلق العمل بمشروع الغاز شمال دمشق

خميس يطلق العمل بمشروع الغاز شمال دمشق

دمشق ..
بخبرات وكفاءات وطنية افتتح المهندس عماد خميس رئيس مجلس الوزراء مشروع الغاز شمال دمشق في منطقتي قارة والبريج بطاقة انتاجية تبلغ مليون متر مكعب يوميا وبتكلفة وصلت مرحلتها الاولى /9/ مليارات ليرة سورية  وبفترة زمنية قياسية .
وقدم القائمون على المشروع شرحا عن مراحل العمل التي تضمنت انجاز  /4/ ابار غاز بقيمة تصل الى /4/ مليارات ليرة سورية وانجاز محطة قارة ومحطة البريج للغاز بقيمة تصل الى مليار ليرة سورية وانشاء خطوط نقل الغاز بتكلفة /5ر2/ مليار ليرة سورية اضافة الى اعمال العقد البالغة أكثر من مليار ليرة سورية وتم ربط الخطوط مع الشبكة السورية للغاز .
وأوضح القائمون  أن المهندسين والفنيين في وزارة النفط والثروة المعدنية جهزوا  كل ما يلزم للبدء بالعمل من أجل تحويل مشروع حقول شمال دمشق إلى حقيقة , وفي اللحظة التي آمّن بها الجيش المنطقة , كانت الكوادر تقوم بنقل معداتها ومباشرة حفر الآبار ومد الخطوط وإقامة المحطات  حتى أثمر هذا الجهد بإدخال أكثر من مليون م3 من الغاز يومياً في الشبكة إضافةً إلى /750/ برميل من المتكاثفات , بما يعادل /330/ ألف دولار يومياً , وبذلك تم اكتمال المرحلة الاولى من المشروع .
وتم اكتشاف حقول شمال دمشق عام 2010 والتي تتألف من حقل قارة وحقل البريج وحقل ديرعطية ولكن الارهاب سرعان ما سيطر على تلك المنطقة الأمر الذي أجّل العمل بها حتى أعاد الجيش العربي السوري تحريرها وبدأت وزارة النفط وبجهود وطنية خالصة بتنفيذ المشروع حيث تم حفرعدة آبار هي: قارة 1 بإنتاجية يومية 450 ألف م3 من الغاز - بريج 1 بإنتاجية يومية 200 ألف م3 من الغاز, وقارة 3 بإنتاجية يومية 450 ألف م3 من الغاز.
وتمت المباشرة بمد أنابيب الغاز وإنشاء محطات التجميع والمعالجة والتخزين بتاريخ 12/2/2018 ،وتم اختصار مدة التنفيذ من /150/ يوم إلى /48/ يوم من خلال جهود مضنية من العمل ليلاً ونهاراً حيث تم الانتهاء من حفر ستة مسارات للخطوط التي يتجاوز طولها /48/ كم بين الآبار والمحطات.
كما تم الانتهاء من تنفيذ محطة تجميع غاز قارة وتوصيلها إلى مجمع غاز قارة ،بالإضافة إلى تنفيذ محطة تجميع البريج .
وبتاريخ 1 نيسان لعام 2018 بدأت أعمال التحضير للتشغيل عن طريق اختبارات الضغط بالهواء للأنابيب والفواصل وكسح خطوط الآبار بالنتروجين ثم بالغاز .
ويشكل المشروع رديفا اساسيا للشبكة السورية للغاز ما من شأنه تأمين الطاقة  اللازمة للعملية الانتاجية في ظل عودة الاف المنشآت الى العمل والانتاج .
وخلال لقائه العمال الذين انجزوا المشروع نقل المهندس خميس لهم ولكل عمال الوطن محبة وتقدير السيد الرئيس بشار الاسد على هذا الانجاز الوطني الذي يشكل مفخرة لكل السوريين موضحا أن المشروع يشكل رسالة للعالم اجمع عن قوة الدولة السورية وارادة وتصميم الشعب السوري على بناء دولته في جميع القطاعات بعد سنوات الارهاب .
وأضاف المهندس خميس " هذه رسالة لكم ولكل العاملين في قطاع النفط والقطاعات الأخرى التي أثبتت أنها تتكامل مع قواتنا المسلحة على بناء بلدنا والدفاع عنها ، فعندما ينجز مشروع بهكذا فترة زمنية هو دليل على قوة سورية وكما جيشنا حقق الانتصار الكبير في الحرب على الارهاب  أنتم تحققون الانتصارات في مرحلة إعادة الاعمار.
 وفي تصريح للصحفيين أكد رئيس مجلس الوزراء ان من اولويات عمل الحكومة اعادة احياء قطاع الطاقة كونه يشكل عصب الاقتصاد والانتاج لافتا الى تأمين مستلزمات تشغيل بقية الابار الموجودة في المنطقة لتكون في الانتاج خلال العام القادم.
وبين رئيس مجلس الوزراء أن مرحلة إعادة الإعمار بدأت والاستمرار بالبناء مستمر ، وهناك مشاريع ضخمة يعاد تأهيلها ومستمرون بالمشاريع الجديدة ، وهذا المشروع الذي يعطينا يوميا لا يقل عن مليون متر مكعب من الغاز   سيكون دافعا ورافدا لشبكة الكهرباء، ما ينعكس ايجابا على الاقتصاد السوري بمختلف قطاعاته الزراعية والصناعية والتجارية وأيضا على معيشة المواطن نظرا لبدء عملية التنمية  واعادة إعمار المنشآت الهامة لتعزيز الانتاج والواردات ما ينعكس بشكل مباشر على دخل المواطن .
بدوره أوضح وزير النفط والثروة المعدنية المهندس علي غانم أن إدخال هذه الحقول يحقق عددا من العوامل أولها قيمتها الإنتاجية وانعكاسها على الواقع الاقتصادي بالقيمة الاحتياطية للاحتياط الجيولوجي للحقل والمقدرة ب /20/ مليار متر مكعب من الغاز، والعامل الآخر هو مبدأ الاعتماد على الذات من خلال انجاز كامل المشروع بخبرات وطنية من المحطة الغازية وتمديد الخطوط بطول 48 كم وحفر الآبار وإعادة تأهيل المنشآت والمعدات النفطية بالإضافة الى العامل الزمني لأن المشروع أنجز بمدة زمنية قياسية، حيث كان مقدرا لتمديد خط الغاز الواصل لحقول شمال دمشق مع منطقة جندر في المنطقة الوسطى  /150/ يوما، لكن عمالنا استطاعوا انجاز العمل ب /45/ يوما .
وأضاف الوزير غانم " اعلنا عبر الخطط الموضوعة في وزارة النفط أن شمال دمشق ستدخل في الإنتاج بدءا من الشهر الرابع ونفذنا الخطة وتم إدخال الآن مليون متر مكعب من الغاز من الحقول  وعمليات الحفر مستمرة بموقع قارة 4، ومستمرون في بريج 1 وبريج 4 وصولا إلى الخطة المقررة من حقول شمال دمشق حتى نهاية هذا العام لتصل إلى انتاج  1,7 مليون متر مكعب من الغاز يوميا  ومع نهاية عام 2019 سنصل إلى 3 مليون متر مكعب من الغاز و نهاية هذا العام س اجمالي الانتاج السوري من الغاز الى /19/ مليون متر مكعب يوميا وبنهاية 2019 إلى /24/ مليون متر مكعب.
من جانبه بين المهندس محمد زهير خربوطلي وزير الكهرباء اهمية زيادة انتاج الغاز في تحسين الواقع الكهربائي منوها بالتحسن الملحوظ الذي شهده قطاع الكهرباء بفضل توفير احتياجات المحطات من الغاز لافتا الى انه لدى وزارة الكهرباء العديد من الخطط لإعادة الطاقة الكهربائية افضل مما كانت عليه قبل الازمة .



الخميس 03-05-2018
جميع الحقوق محفوظة لوكالة الأنباء شام برس © 2009
www.champress.net