سياسة

في لاهاي... طبيب من دوما: وصلتنا حالات اختناق نتيجة الغبار والأعراض لم تكن عصبية أو جلدية

في لاهاي... طبيب من دوما: وصلتنا حالات اختناق نتيجة الغبار والأعراض لم تكن عصبية أو جلدية

لاهاي..
قال طبيب السوري خلال إحاطة إعلامية في مدينة لاهاي عقدها الجانبان السوري والروسي حول الهجوم الكيميائي المزعوم مؤخرا في مدينة دوما السورية، "إننا جئنا اليوم لنقول حقيقة ما حدث بتاريخ 7 نيسان في دوما، حيث وصلتنا حوالي الساعة السابعة حالات اختناق نتيجة الغبار، والأعراض لم تكن جلدية أو عصبية.
من جهته قال والد الطفل السوري حسن دياب، الذي استخدمه الإرهابيون في فبركة الهجوم الكيميائي المزعوم في دوما "إنه لم يكن هناك أي استخدام للمواد السامة في دوما وجئنا إلى لاهاي لنقول كلمة الحق".
كما قدم عدد من شهود العيان على "الكيميائي المفبرك" في دوما شهاداتهم في هذا الجانب موضحين حقيقة ما جرى في ذلك اليوم. ومؤكدين أنه لم تكن هناك أية حالات تسمم باستخدام الأسلحة الكيميائية في دوما.
إلى ذلك، قال نائب مندوب سوريا لدى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، غسان عبيد، خلال المؤتمر الصحفي في مقر المنظمة في لاهاي "إن تقديم الشهود هدفه كشف زيف ادعاءات الدول الغربية وكذبها حول مزاعم استخدام الكيميائي في مدينة دوما".
مشيرا إلى أن كل الاتهامات التي سيقت ضد سوريا في مزاعم الكيميائي في دوما، قد قامت بها الدول الغربية لتشويه صورة الجيش السوري الذي يحارب الإرهاب منذ سنوات وبنيت على معلومات ما تسمى جماعة "الخوذ البيضاء" الإرهابية.
من جهته قال مندوب روسيا لدى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية الكسندر شولغين خلال المؤتمر الصحفي لم يكن لدينا أي شك بأن مزاعم استخدام الكيميائي في دوما مسرحية مفبركة واستفزاز جرى التخطيط له من قبل وسائل الاعلام الغربية.
وأضاف شولغين إن واشنطن وباريس ولندن لا يحترمون القانون الدولي وفي الوقت ذاته ينصبون أنفسهم حاميا له.. وعدوانهم على سورية بمثابة عدم احترام لمنظمة حظر الاسلحة الكيميائية.
إلى ذلك أكد أطباء وممرضون من مدينة دوما أنه لم يكن هناك أي حالات تسمم باستخدام المواد الكيميائية في دوما.



الخميس 26-04-2018
جميع الحقوق محفوظة لوكالة الأنباء شام برس © 2009
www.champress.net