القائمة البريدية
سياسة

الأمم المتحدة تطلب وصولاً آمناً لفريق التحقيق في الكيميائي إلى دوما

الأمم المتحدة..
أعلن الناطق باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجاريك الجمعة أن محادثات لا تزال تجري بين بعثة تقصي الحقائق حول استخدام الكيميائي وبين دمشق بشأن دخول البعثة إلى مناطق دوما حيث الاستخدام المزعوم للسلاح الكيميائي.
وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أعلن أن موسكو قلقة من محاولات بعض اللاعبين عرقلة عمل بعثة منظمة حظر الكيميائي في دوما.
وأكّد لافروف أن المسلحين الذين أطلقوا النار على بعثة الأمم المتحدة في دوما السورية كانوا على علم بوصولها، لافتاً إلى أن المنطقة التي أطلق منها النار كان فيها عشرات المتطرفين وكانوا على علم بوصول وفد المفتشين.
الناطق الرسمي بإسم الأمين العام للأمم المتحدة كان قد أوضح أن "فريق التحقيق تعرّض لإطلاق نار وانفجار عبوة متفجرة فابتعد عن المكان الذي لايزال محفوفاً بالخطر وهو سيعود لدخول المنطقة فور خلوها من الخطر".
من جهتها، كشفت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا عن عثور القوات الحكومية السورية في الأراضي المحررة من الغوطة الشرقية على حاويات كلور، وهو النوع الأكثر فظاعة بين الأسلحة الكيميائية، من ألمانيا، بالإضافة إلى قنابل الغاز، المصنوعة في مدينة سالزبوري البريطانية.  


الجمعة 20-04-2018
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق