سياسة

هل ينتهي مصير "جيش الإسلام" مشردا في مخيمات اللجوء

هل ينتهي مصير "جيش الإسلام" مشردا في مخيمات اللجوء

جرابلس..
خرج مسلحو "جيش الإسلام" من مدينة دوما إلى جرابلس الحدودية مع تركيا شمالاً، وأعلن الجيش السوري سيطرته الكاملة على الغوطة الشرقية، إلّا أنّ مستقبل "جيش الإسلام" يبقى محطّ تساؤلٍ كبير في ظل تبعيته للسعودية غير المرغوب بها في الشمال السوري بين باقي التنظيمات المسلحة وداعميها الإقليميين وعلى رأسهم الأتراك.
حقق الجيش السوري نصراً كبيراً في الغوطة الشرقية وحرّر كافة أرجائها خلال وقت قياسي، الأمر الذي أدى لعدوان ثلاثي غربي على سوريا، ويعتبر "جيش الإسلام" كما باقي التنظيمات المسلحة أداة من أدوات لهذه الدول وغيرها من الدول الإقليمية لمحاربة الجيش السوري وإسقاط الدولة السورية، نظراً لموقعها الجغرافي الذي كانت تتمتع به بقرب العاصمة السورية دمشق، ولكن هذا التنظيم بات يجد نفسه اليوم مع إخراجه إلى الشمال السوري أمام منعطفٍ جديد ومرحلة قد تشهد مصيراً مختلفاً عن مصير باقي التنظيمات.
في هذا السياق قال مصدرٌ سوري مطلع لـ"سبوتنيك" إنّ: "تنظيم جيش الإسلام وجد نفسه في الموقع الأكثر صعوبة مقارنةً بباقي الفصائل المسلحة التي خرجت من الغوطة الشرقية نتيجة التناحر التركي القطري السعودي الذي أدى لخلافات وجولات اقتتالٍ كثيرة بينه وبين فيلق الرحمن وجبهة النظرة".
وأضاف أنّ "جيش الإسلام انتقل إلى جرابلس الحدودية مع تركيا وهي تحت الاحتلال التركي وتنتشر فيها قوات ما يسمى بدرع الفرات التي لم تحتف بجيش الإسلام إذ تعرض مسلحو الأخير للإذلال عند وصولهم إلى المنطقة، فضلاً عن أنّ تركيا كانت تنظر إلى "جيش الإسلام" على أنه أداة بيد منافستها السعودية على النفوذ والوجود في المحيط الدمشقي وهذا يعني أنها لا تثق به أبداً".
المندوب السوري الدائم لدى الأمم المتحدة الدكتور بشار الجعفري قال في مجلس الأمن الدولي أنّه "سيُعاد تدوير إرهابيي جيش الإسلام واستخدامهم في الحرب السعودية على اليمن"، وهنا أضاف المصدر السوري المطلع ذاته لـ"سبوتنيك" أنّ "السعودية هي الممول الرئيس لهذه الميليشيا ويمكن لها أن تحاول استقطاب عناصرها للاستفادة منهم في جبهات أخرى وخصوصاً في الجبهة اليمنية في ظل عدم قدرة الجيش السعودي على إحداث أي تغيير استراتيجي فيها، ولكن مثل هذا الأمر يتعلق بالموقف التركي ورضاه عن هذه الخطوة، فإن انتقل مسلحو هذه الميليشيا سينتقلون عبر تركيا إلّا إذا استطاعت السعودية إيجاد وسائل أخرى لنقلهم دون الحصول على موافقتها".
وأردف المصدر الملطلع أن "جيش الإسلام" في حالة انقسام كبيرة والأجنحة المشكلة له لم تكن موحدة لا عقائدياً ولا عسكرياً ولا سياسياً، إذ كانت هناك أجنحة تعكس مصالح شبكات الممولين لكن الجناحين الأساسيين هما الجناح المتشدد الذي يرأسه الإرهابي أبو عبد الرحمن كعكة المفتي العام للميليشيا والجناح الأقل تشدداً يرأسه المدعو أبو عصام البويضاني القائد العسكري لها، و كلاهما قد تشكّلا عبر تحالفات عائلية قد فكّكت إلى حد ما النزعة السلفية وعادت الأجنحة إلى حالتها الأولى مما يُعزّز موقف الدول الأخرى في التلاعب ببنية "جيش الإسلام" ولذلك قد تحاول تركيا استمالة مئات العناصر من جيش الإسلام وتُرجعهم من الوهابية السعودية إلى مبادئ "الإخوان المسلمين" التي تؤمن بها القيادة التركية (من وجهة المصدر) وتستغلهم في القتال ضد الأكراد كما حال قوات درع الفرات وذلك حسب  المصدر السوري المطلع ذاته الذي أكد لـ"سبوتنيك" أنّ "جيش الإسلام" يبحث عن دور له في الشمال السوري أو دول داعمة جديدة تدعمه كي لا يموت أو تذوب تشكيلاته القتالية بشكل نهائي ولكن بكل تأكيد لن يكون له ذلك الدور القتالي في الشمال السوري لأن كل الفصائل المسلحة هناك لا تثق به ولا يمكن لها أن تتحالف معه حتى ولو كان الداعم لهما واحداً، فضلاً عن أنه خرج من الغوطة الشرقية دون أسلحة ثقيلة أو متوسطة وبالتالي قد يصبح أغلب مقاتليه مشردين في مخيمات اللجوء دون أي دور قتالي وبذلك سيتفكك "جيش الإسلام" وقد يتجمع مسلحوه في تشكيلات قتالية صغيرة تحت مسميات جديدة وعقيدة جديدة تتبع حسب المصلحة المادية".

سبوتنيك



الثلاثاء 17-04-2018
جميع الحقوق محفوظة لوكالة الأنباء شام برس © 2009
www.champress.net