القائمة البريدية
محليات

الرئيس الأسد: هذه كلفة إعادة إعمار سورية!

الرئيس الأسد: هذه كلفة إعادة إعمار سورية!

دمشق..
قدّر الرئيس السوري بشار الأسد حجم الأموال اللازمة لإعادة إعمار البنى التحتية في سوريا بنحو 400 مليار دولار، مؤكدا أن عملية الإعمار قد تستغرق 10 – 15 عاما.
وجاء ذلك بحسب ما نقل البرلماني الروسي دميتري سابلين عن الرئيس الأسد، والذي كان قد ألتقى أمس الأحد بمجموعة من البرلمانيين الروس، وذلك بعد يوم واحد من تنفيذ الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا هجوما على سوريا.
وأكد الأسد خلال اللقاء أن أفضلية العمل في سوريا ستكون للشركات الروسية، وقال الرئيس السوري بحسبما نقله سابلين: "لا ننتظر هنا الشركات الغربية، وخاصة في قطاع النفط والغاز، لقد تحدثت في هذه المسألة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في سوتشي، نتطلع لعمل الشركات الروسية".
وأضاف: "تعاوننا يجب أن يقف بوجه السياسة العدوانية، التي يمارسها الغرب. ستواصل سوريا تطورها، دون أن تكترث بتصرفات الغرب".

وصدق الرئيس الأسد على عقد مدته 50 عاما تقوم بموجبه شركة روسية باستخراج خامات الفوسفات من مناجم الشرقية الضخمة في تدمر وسط سوريا، والتي تقدر احتياطياتها بـ1.8 مليار طن.
وذكرت صحيفة "الوطن" السورية أن الأسد أصدر قانونا صدق بموجبه على عقد موقع بهذا الشأن بين المؤسسة العامة للجيولوجيا والثروة المعدنية وشركة "ستروي ترانس غاز لوجستيك" الروسية.
وبموجب العقد سيتم تقاسم الإنتاج بين الطرفين، حيث تبلغ حصة المؤسسة السورية من كمية الإنتاج نسبة 30%، مقابل 70% للشركة الروسية.
وستتحمّل المؤسسة السورية النفقات التالية: دفع قيمة حق الدولة عن كميات الفوسفات المنتجة، وتسديد قيمة أجور الأرض والتراخيص، وأجور ونفقات إشراف المؤسسة والضرائب والرسوم الأخرى والبالغة بحدود 2% ولمدة 50 سنة، وبإنتاج سنوي قدره 2.2 مليون طن من مناجم تبلغ احتياطياتها الجيولوجية 105 ملايين طن.
ويأتي توقيع العقد بين وزارة النفط السورية والشركة الروسية في إطار التنسيق والتعاون الاقتصادي المشترك وتوثيق علاقات التعاون التجاري والاقتصادي بين الحكومتين السورية والروسية، لاسيما فيما يتعلق بموضوع استثمار الفوسفات السوري.



الاثنين 16-04-2018
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق