سياسة

بوتين: القيام بأي أعمال خطرة وغير مدروسة سيكون لها عواقب لا يمكن التنبؤ بها

موسكو..
أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ضرورة إجراء تحقيق دقيق وشامل وموضوعي في الهجوم الكيميائي المزعوم فى سورية وتجنب إلقاء الاتهامات قبل الانتهاء من التحقيق.
وجاء في بيان للمكتب الصحفي في الكرملين: “إن الرئيس بوتين أكد في اتصال هاتفي مع نظيره الفرنسي ايمانويل ماكرون اليوم أن الأمر الرئيسي الذي يجب الالتزام به هو الامتناع عن القيام بأي أعمال خطرة وغير مدروسة قد تشكل انتهاكا صارخا لميثاق الأمم المتحدة وسيكون لها عواقب لا يمكن التنبؤ بها”.
وشدد بوتين خلال الاتصال على ضرورة إجراء تحقيق شامل وموضوعي ونزيه وتجنب إطلاق الاتهامات التي لا أساس لها من الصحة ضد أي طرف كان قبل الانتهاء من التحقيق.
وبحسب البيان فقد تبادل الجانبان الآراء فيما يتعلق بالوضع الراهن بشأن سورية والذي تفاقم نتيجة الادعاءات حول الاستخدام المزعوم للأسلحة الكيميائية في مدينة دوما وأعربا عن ارتياحهما لدعوة الحكومة السورية لخبراء منظمة حظر الأسلحة الكيميائية كما ناقشا فرصا محددة للتعاون بين روسيا وفرنسا في مجال مساعدة بعثة المنظمة في عملها”.
وأضاف البيان: إن “الرئيسين أصدرا تعليماتهما لوزراء الدفاع والخارجية في البلدين بالحفاظ على اتصال وثيق بين الجانبين من أجل تهدئة الوضع الحالي”.
وكانت وسائل إعلام أمريكية ومنظمات ناطقة باسم الإرهابيين وممولة من الدول الغربية شنت الأسبوع الماضي حملة إعلامية منسقة لاتهام الجيش العربي السوري باستخدام أسلحة كيميائية خلال عملياته ضد الإرهابيين في مدينة دوما تبعتها حملة سياسية غربية بقيادة الولايات المتحدة لتبرير أي خطوات عدائية ضد سورية تهدف إلى دعم الإرهابيين ومنع انهيارهم.


الجمعة 13-04-2018
جميع الحقوق محفوظة لوكالة الأنباء شام برس © 2009
www.champress.net