القائمة البريدية
محليات

افتتاح مراكز صحية في بلدات عين ترما وحزة وسقبا

 افتتاح مراكز صحية في بلدات عين ترما وحزة وسقبا
دمشق..
افتتح وزير الصحة الدكتور نزار يازجي اليوم ثلاثة مراكز صحية في بلدات عين ترما وحزة وسقبا لتقديم الخدمات اللازمة للمواطنين.
وجال الوزير يازجي في المراكز واستمع من العاملين فيها إلى الخدمات التي يتم تقديمها للأهالي والتي تشمل الخدمات التشخيصية والعلاجية والوقائية إضافة إلى تأمين مختلف أصناف الأدوية واللقاحات بشكل مجاني، مبينا ضرورة إجراء تقييم كامل للحالة الصحية للأهالي لمعرفة الإجراءات اللازم اتخاذها لتأمين الاحتياجات الصحية لهم.
وأوضح القائمون على هذه المراكز أنه يتم يوميا استقبال الكثير من الحالات المرضية والتعامل معها بشكل فوري وفق ما يناسب كل حالة، إضافة إلى وجود العيادات المتنقلة التي تجول البلدات وتقوم بتقديم الخدمات اللازمة للمواطنين، لافتين إلى الاهتمام الكبير الذي توليه هذه المراكز لجهة تقديم اللقاحات الناقصة للأطفال المتسربين ، بالتوازي مع استمرار حملتي تلقيح لشلل الأطفال والحصبة حيث قام أحد هذه المراكز الثلاث بتقديم لقاحات مرض الحصبة ل 600 طفل ولقاحات شلل الأطفال ل 750 طفل حتى تاريخه.
وأكد وزير الصحة على ضرورة تكوين قاعدة بينات تتضمن معلومات التواصل مع أهالي هؤلاء الأطفال للتنسيق معهم  بشكل مستمر فيما يخص اللقاحات، معتبرا أن هذا الأمر من الاهمية ما يستوجب اهتماما كبيرا من قبل المراكز للقيام به على الوجه الأمثل .
وفي تصريح للصحفيين بين الوزير يازجي أنه تم تأهيل المراكز الثلاثة خلال عشرة أيام من إعادة الامن والأمان إلى بلدات الغوطة الشرقية وذلك لتكون مستعدة لاستقبال أهالينا الموجودين في الغوطة وتقديم الخدمات اللازمة لهم سواء أكانت علاجية أو تتعلق باللقاحات، مشيرا إلى أن الوزارة مستمرة بتقديم كافة اللقاحات اللازمة للأطفال سواء بشكل إسعافي أو عبر حملات التلقيح المنتظمة والفرق المختصة التي تجول في البلدات وتنادي الأهالي لتقديم اللقاحات اللازمة لأطفالهم.
وأوضح الوزير يازجي أن هذه المراكز تتضمن عيادات سنية وصحة إنجابية ولقاح، وصيدلية، إضافة إلى عيادة ترصد تغذوي وهو أمر حيوي وضعته وزارة الصحة لمعرفة الأطفال الذين لم يحصلوا على الغذاء السليم الكامل لنقوم بعلاجهم من خلال العلاجات المرصودة وبشكل فوري.
وعن خدمات الدعم النفسي التي تقدمها المراكز للأطفال بين الوزير يازجي أن كل مركز يحتوي  فريق مصغر لتقديم خدمات الدعم النفسي التي تندرج ضمن خدمات الدعم الوقائي وليس الدعم الطبي، لأن الدعم الطبي يحتاج إلى معالجة كاملة تقدمها مراكز مختصة قامت الوزارة بإنشائها، في حين تتمحور خدمات الدعم الوقائي حول تقديم الدعم النفسي الأولي للأطفال وفق خطة متكاملة
وختم الوزير يازجي بأن الوزارة مستمرة في خطتها لتوفير الخدمات الصحية في المناطق المحررة من الإرهاب، حيث تقوم الوزارة بعد إعلان الجيش العربي السوري خلو منطقة من الإرهاب بدخولها لرصد الحالات التي تكون بحاجة لمعالجة سريعة وفق خطة طوارئ فورية.


الخميس 12-04-2018
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق