سياسة

ردود فعل على التهديدات الأميركية بشن عدوان على سوريا

 ردود فعل على التهديدات الأميركية بشن عدوان على سوريا
عواصم..
دعت أنقرة كلّاً من موسكو وواشنطن إلى "الكفّ عن المشاجرات بشان سوريا".
رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم أشار إلى أن "الدولة الدائمة العضوية في مجلس الأمن تهدد بعضها البعض عبر تويتر"، سائلاً "هل سيتفرّج العالم والمنطقة على مشاحنتكم وسقوط ملايين الضحايا"؟
بدوره، حذّر رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري من الانعكاسات الخطيرة التي قد تنجم عن أي عمل عسكري يستهدف سوريا، مبدياً خشيته من أن يكون أول ضحاياه استقرار المنطقة ووحدتها، ناهيك عن ما سيترتب عنها من سفك للدماء والتدمير والتهجير للشعب السوري الشقيق.
وقال بري "هي حرب إن وقعت لا قدر الله ستكون مموّلة من جيوب العرب وثرواتهم، وحتماً نتائجها ستكون سلبية ومدمرة لمستقبلهم واستقرار أوطانهم".
مستشار وزير الخارجية الايراني حسين شيخ الإسلام، قال "إن الأميركيّين لا يملكون الجرأة والشّجاعة اللازمة لمواجهة القوات السورية والقوات الحليفة" معتبراً أن "القوات التي ستطأ أرض سوريا ستخرج مقتولة، ولذا فإن أي إجراءات أمريكية محتملة لن تؤثّر مطلقا على الحسابات على الأرض في سوريا".
وإذ اعتبر أن الهجوم العسكري الأميركي قد يشكّل آخر هزائم واشنطن في سوريا، أضاف " يبدو أن الأمريكيين يريدون القول أنهم مؤثرون في سوريا عبر العمل العسكري لكن هذه المؤامرة لن تصل إلى أيّة نتيجة".
من جهتها قالت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين إن العدوان المحتمل ضد دمشق هدفه قطع الطريق على الإنجازات التي يحققها الجيش السوري ميدانياً.
الجبهة اعتبرت استعداد بعض الأنظمة العربية للانخراط في العدوان يدل على تبعيّتها لمشاريع القوى الاستعمارية.
من جهته، قال زعيم التيار الصدري في العراق السيّد مقتدى الصدر إن "تصريحات ترامب بشأن سوريا استفزازية وستجرّ المنطقة إلى الهاوية".
أما حزب التيار الشعبي في تونس فقد شدّد على موقفه الداعم لسوريا في مواجهة التهديديات العدوانية التي تتعرّض لها.
ودعا الحزب في بيان له اليوم الأربعاء القوى الوطنية في تونس إلى التعبير عن رفضها للتهديدات التي تتعرض لها سوريا بما من شأنه أن "يهدد السلم الدولي".
وطالب حزب التيار الشعبي الجماهير العربية وكلّ القوى الوطنية والتقدمية في الوطن العربي والعالم بالتحرّك المسبق لـ"منع الإدارة الأميركية وحلفائها من ارتكاب جريمة أخرى في حقّ الشعب السوري والإنسانية".
بيان حزب التيار الشعبي يأتي بعد سلسلة تصريحات أميركية مفادها أن واشنطن لا تستبعد أيّ خيار في الرد على مزاعم بـ"الهجوم الكيميائي في سوريا".


الاربعاء 11-04-2018
جميع الحقوق محفوظة لوكالة الأنباء شام برس © 2009
www.champress.net