سياسة

دي ميستورا: نحث كل الأطراف في سوريا على ضبط النفس ..نيبينزيا : لا يوجد اثار الكلور في دوما

نيويورك..
دعا المبعوث الأممي إلى سوريا، ستافان دي ميستورا، إلى التحقيق بشكل مستقل ودقيق في مزاعم استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا، وحث جميع الأطراف على ممارسة أكبر قدر ممكن من ضبط النفس.
دعا المبعوث الأممي إلى سوريا، ستافان دي ميستورا، في جلسة طارئة لمجلس الأمن الدولي، إلى إيجاد آلية للتحقيق في مزاعم الهجمات الكيميائية على دوما في سوريا يوم 9 أبريل/ نيسان.
وقال دي ميستورا، إن "التحقيق في الهجمات الكيميائية، يجب أن يكون مستقلا ودقيقا".
وأعرب المبعوث الأممي عن قلقه إزاء مخاطر تهدد "الأمن الدولي بأسره وليس في سوريا فقط".
مؤكدا أن الأولية يجب أن تكون" لحماية المدنيين" حيث "لا نرى مؤشرات لنزع التوتر في سوريا بل نرى العكس".
كما أشار دي ميستورا إلى أن المنظمة الدولية غير قادرة على تحديد الجهة التي قامت اليوم الاثنين بتوجيه ضربات إلى قاعدة  "تيفور" السورية، لكنه حث جميع الأطراف على ممارسة ضبط النفس والامتناع عن خطوات قد تسفر عن تصعيد الوضع في سوريا.
الى ذلك أكد مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا أن الهجوم الكيميائي المزعوم في مدينة دوما لا شك أنه مفبرك لافتا إلى أن الولايات المتحدة دربت أشخاصا على فبركة أخبار بشأن استخدام السلاح الكيميائي في سورية.
وأشار نيبينزيا خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي حول الوضع في سورية أن الدول الغربية وخاصة الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا تتبع سياسة المواجهة ضد روسيا وسورية ما يدفع العالم إلى شفير الهاوية، موضحا أن كل الذين استثمروا في قوى الظلام والإرهاب يصابون بالهلع لأنها تمنى بالهزيمة الآن.
وقال المندوب الروسي: “في كل مرة نشاهد مسرحيات جديدة حول استخدام السلاح الكيميائى وذلك لاتهام الحكومة السورية” مشيرا إلى أن جماعة “الخوذ البيضاء” يتعاملون مع التنظيمات الإرهابية وقاموا بالعديد من المسرحيات والتمثيليات في الغوطة الشرقية.
وأضاف نيبينزيا أن “الخبراء الروس الذين دخلوا إلى مدينة دوما لم يعثروا على أي آثار لغاز الكلور أو أي مواد كيميائية” مبينا أن روسيا وسورية حذرتا مجلس الأمن من فبركة هجوم كيميائي في سورية لكن المجلس تجاهل ذلك لأنه لا يتوافق مع مصالح بعض أعضائه.


الاثنين 09-04-2018
جميع الحقوق محفوظة لوكالة الأنباء شام برس © 2009
www.champress.net