القائمة البريدية
محليات

ملف الغوطة الساخن على طاولة الحكومة .. فتح الطرق الرئيسية وتحديد هويتها العمرانية ودراسة واقع الانفاق والابنة المهدمة

ملف الغوطة الساخن على طاولة الحكومة .. فتح الطرق الرئيسية وتحديد هويتها العمرانية ودراسة واقع الانفاق والابنة المهدمة

دمشق ..
رسم اجتماع في رئاسة مجلس الوزراء برئاسة المهندس عماد خميس رئيس المجلس الخطوات العملية والإجراءات التنفيذية لإعادة بناء وإعمار الغوطة الشرقية من خلال عدة محاور تبدأ بفتح الطرقات الرئيسية، ومعالجة واقع الأبنية الآيلة للسقوط، وإزالة مناطق المخالفات السكنية ومعالجة واقع الانفاق والنظر بإمكانية إعادة استثمارها والحفاظ على الإرث الاقتصادي والحضاري الموجود لجهة الصناعات الغذائية والتحويلية والاخشاب والمفروشات وحماية الغطاء النباتي وتعزيز المناطق الخضراء.
وركزت الإجراءات على تحديد هوية الغوطة العمرانية من خلال إعادة تقييم المخططات التنظيمية والعمرانية لكل مناطق الغوطة بالتنسيق بين وزارتي الادارة المحلية والبيئة والاشغال العامة والإسكان وبما يتوافق مع محددات الاطار الوطني للتخطيط الإقليمي التي تعمل على التوسع بشكل شاقولي في البناء والمحافظة على الهوية الزراعية للغوطة .
إضافة إلى الاخذ بعين الاعتبار المحافظة على الصناعات والحرف التقليدية التاريخية في الغوطة من خلال تنظيم هذه الحرف في مناطق حرفية مخصصة لهذا الأمر إضافة الى اعادة النظر وتقييم المخططات التنظيمية بما يحافظ على المساحات الخضراء الزراعية ويذهب باتجاه التوسيع الشاقولي من جهة خلق فرص تنموية، مع الإشارة إلى أن الغوطة كانت تحوي  قبل الحرب من 300 ألف عامل باختصاصات حرفية عديدة.
وتم خلال الاجتماع الطلب من محافظة ريف دمشق تقييم واقع الصالات والورشات والمصانع المتوضعة على طرفي الطريق الدولي من حرستا وبمحاذاة الغوطة من وتحديد المتوقف عن العمل والمتضرر منها بشكل جزئي والمدمر كليا ووضع رؤية لمعالجة واقع هذه المنشآت لتكون في الاطار التنموي الصحيح، إضافة إلى إعداد دراسة لمدخل دمشق الشمالي تراعي ما خلفته الحرب من أضرار.
وتقرر خلال الاجتماع تكليف شركات الانشاءات العامة بالبدء بفتح الطرق الرئيسية في كامل الغوطة الشرقية بالتعاون والتنسيق مع محافظة ريف دمشق وفق اطار زمني محدد وبرنامج تتبع مستمر، مع إدراج شرط ضمن العقود المبرمة لذلك لتوثيق واقع الطرقات قبل البدء بفتحها وبعد الانتهاء منها
وفيما يخص الأبنية المتضررة بفعل الارهاب قرر المجتمعون دارسة السلامة الانشائية للمباني لتحديد الأبنية الآيلة للسقوط لإزالتها مباشرة بشكل يراعي خصوصية كل مبنى إضافة إلى تحديد الأبنية السليمة التي تعرضت للضرر للبدء في إعادة تأهيلها وذلك بالتعاون بين لجان السلامة الانشائية والخدمات الفنية بمحافظة ريف دمشق .
وفيما يتعلق بالأنفاق التي خلفها الإرهاب في الغوطة وجوبر قرر المجتمعون اجراء دراسة عن شبكة الانفاق الموجودة في الغوطة الشرقية كاملة مع إحداثياتها وأبعادها ومواصفاتها وطريقة المعالجة والكشف على الانفاق المخفية وتحديدها وفق خرائط دقيقة وتوصيفها واجراء الرفع الطبوغرافي لها والقراءة الالكترونية للخرائط ووضع رؤية لمعالجة واقع كل نفق لجهة والاستفادة منها في البنى التحتية وحتى امكانية استثمارها ، مع الإشارة إلى أنه تم إجراء التوصيف الطبوغرافي ل16700 متر  من الانفاق  12300 مترمنها في جوبر.
وحول مناطق المخالفات السكنية قرر الاجتماع معالجة واقع جميع المخالفات السكنية في الغوطة بشكل يتوافق مع الأنظمة والقوانين و بما يحافظ على هوية الغوطة الزراعية والحرفية إضافة الى مناطق جوبر والقابون بدمشق وفق برناتمج زمني محدد
وتم خلال الاجتماع مناقشة التخطيط الاقليمي للغوطة الشرقية وكيفية الموائمة بينه وبين المخططات التنظيمية المحلية وفق رؤية حديثة تؤمن تنمية عمرانية لهذه المنطقة وتكون حافز لتنشيط الحياة الاقتصادية فيها.



الاثنين 09-04-2018
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق