القائمة البريدية
اقتصاد

بورصة دمشق : الربع الأول للعام الحالي يعتبر الأفضل منذ بداية الازمة

بورصة دمشق : الربع الأول للعام الحالي يعتبر الأفضل منذ بداية الازمة
دمشق..
أغلق مؤشر بورصة دمشق في نهاية الربع الأول من العام الحالي 2018 على 6124.15 نقطة مرتفعاً بمقدار 141 نقطة أي ما نسبته 2.36بالمئة عن بداية العام، حيث بلغ حجم التداول خلال الربع الأول حوالي 5.8 ملايين سهم بقمة إجمالية قدرها 4.9 مليارات ليرة سورية موزعة على 6433 صفقة مقارنة مع حجم التداول خلال الربع الأول من العام الماضي 2017 والبالغ 10 ملايين سهم وبقيمة إجمالية مقدارها 2.7 مليار ليرة سورية موزعة على 6140 صفقة.
وبلغ متوسط حجم التداول في الجلسة الواحدة خلال الربع الأول من العام 2018 ما يقارب 94.5 ألف سهم في الجلسة الواحدة، وبمتوسط قيمة تداول 80.6 مليون ليرة سورية تقريباً في الجلسة الواحدة مقارنة مع متوسط حجم التداول في الربع الأول من العام الماضي 2017 الذي بلغ 197 ألف سهم وبمتوسط قيمة تداول 53.5 مليون ليرة سورية في الجلسة الواحدة، كما بلغ عدد جلسات التداول خلال الربع الأول من العام الحالي 61 جلسة مقارنة مع 51 جلسة تداول تمت خلال الربع الأول من العام الماضي 2017.
وحول أداء بورصة دمشق بينّ المدير التنفيذي لسوق دمشق للأوراق المالية عبد الرزاق قاسم في تصريحه لـ«الوطن» أن الربع الأول للعام الحالي يعتبر أفضل ربع أول خلال السنوات السبع الماضية من حيث قيم التداولات معيداً ذلك لعدد من الأسباب من أهمها تحسن أداء الشركات المدرجة في بورصة دمشق وتعزيز الشعور بالاستقرار بالنسبة للمستثمرين بالإضافة لعامل هام هو استقرار سعر الصرف الذي نجم عنه توجه جزء من السيولة من المضاربة على سعر الصرف إلى المضاربة على الأسهم.
وأضاف: نأمل أن تستمر التداولات بالتحسن خلال الربع الثاني وبالأخص مع التوجه إلى إدراج شركات جديدة ما يزيد من قيم وحجوم التداول خلال الفترة المتبقية من العام 2018 مما ينعكس تحسناً على أداء السوق بإتاحة فرص استثمارية جديدة للمستثمرين، بالإضافة إلى إمكانية إدراج أداوت مالية جديدة مثل شهادات الإيداع التي يجري العمل على إصدارها من مصرف سورية المركزي والتي ستكون ورقة مالية جديدة في بورصة دمشق تساهم في تحسين أداء السوق.
وبخصوص إدراج الشركات الجديدة أعاد قاسم التذكير بأن الشركات الثلاث الجاري العمل على إدراجها هي شركتا الاتصالات سيرتيل وMTN بالإضافة إلى شركة المشرق العربي للتأمين، موضحاً بأن المهلة القانونية لإدراجها هو لنهاية العام الحالي 2018 بالنسبة لشركتي الاتصالات وفيما يتعلق بشركة المشرق العربي فهي بانتظار اجتماع الهيئة العامة للمساهمين واتخاذ القرار بالإدراج.
وأشار قاسم إلى أن الزيارة الأخيرة إلى محافظة حلب تم فيها عقد ندوتين في غرفة تجارة حلب وفي جامعة حلب حيث تم طرح آفاق تطوير عمل السوق للمرحلة المقبلة ودعوة المستثمرين في حلب للاستثمار في بورصة دمشق بالإضافة إلى التوصل إلى اتفاق مبدئي مع غرفة تجارة حلب لإقامة منصة للتداول بشرط أن تقوم غرفة التجارة بتأمين المكان المناسب لإقامة المنصة.
وبحسب تقرير التداول الربع سنوي الأول 2018 فقد تصدر قطاع البنوك المرتبة الأولى بقيمة تداول مقدارها حوالي 4.76 مليارات ليرة سورية أي ما نسبته 97بالمئة من القيمة الإجمالية للتداول.


الاثنين 02-04-2018
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق