القائمة البريدية
سياسة

الجيش السوري: اكتمال عملية إخراج المسلحين وعائلاتهم من الغوطة

 الجيش السوري: اكتمال عملية إخراج المسلحين وعائلاتهم من الغوطة
دمشق..
أفادت مراسلة الميادين بتجمع الحافلات لنقل مسلحي فيلق الرحمن من زملكا وعربين وجوبر وعين ترما باتجاه إدلب.
وقامت وحدات الهندسة في الجيش السوري منذ صباح السبت بتمشيط مدينة حرستا في الغوطة الشرقية لدمشق بعد ترحيل من لا يرغب في تسوية أوضاعه إلى محافظة ادلب.
وفككت هذه الوحدات العبوات الناسفة والألغام على الطريق المؤدي إلى بلدة عربين لتأمين الممر الجديد لإخراج المسلحين وعائلاتهم من جوبر وزملكا وعربين وعين ترما.
بالتوازي، قام الجيش السوري بتأمين الأهالي داخل منازلهم في الأحياء التي تمت السيطرة عليها في بلدة عين ترما.
يأتي ذلك بعد إعلان الجيش السوري اكتمال عملية إخراج كل المسلحين مع عائلاتهم من حرستا باتجاه إدلب شمال سوريا صباح اليوم السبت، وبذلك تصبح المدينة خالية من الوجود المسلح.
وفي حين ذكرت وكالة سانا أن أكثر من 105 آلاف مدني خرجوا من الغوطة الشرقية حتى الآن مديرة مكتب الميادين في دمشق تحدثت عن خروج ما تبقى من المسلحين في مناطق الغوطة الشرقية، وخاصة "فيلق الرحمن" الذين من المقرر أن يخرجوا من زملكا وجوبر وعربين وحزة إلى إدلب بموجب اتفاق مع الجيش السوري تمّ التوافق عليه نهائياً، لأن الاتفاق كان قائماً يوم أمس الجمعة.
وأشارت إلى أنه ينتظر خلال الساعات المقبلة أن تبدأ الحافلات بالدخول لتقلّ المسلحين مع عائلاتهم وأيضاً من يريد الخروج إلى إدلب، أما من يريد البقاء فعليه أن يبرم تسوية مع الجيش السوري.
كما لفتت إلى أنه حتى اللحظة لا يوجد عدد دقيق لهؤلاء المسلحين والمدنيين، مستبعدة أن تنجز عملية إخراجهم في يوم واحد، بل ستتم على عدة أيام ودفعات.
وأضافت أن "فيلق الرحمن" الذي كان يتواجد في حرستا طالب بتسوية أيضاً كباقي البلدات، وبالتالي باتت حرستا خالية تماماً من المسلحين بشكل كامل، وبدأت وحدات الهندسة تمشيط المدينة لتنظيفها من العبوات الناسفة والألغام والمفخخات بواسطة السيارت المعدّة للتفجير.
الإعلام الحربي أكد أن الجيش السوري تمكن من استعادة أكثر من ستين في المئة من بلدة عين ترما في غوطة دمشق الشرقية، ولا يزال الاتفاق المبدئي لإخراج المسلحين من بلدات عربين زملكا حزة وجوبر قائماً، ومن المتوقع أن يجري إخراجهم اليوم إلى إدلب.
رئيس المركز الروسي للمصالحة في سوريا يوري يفتوشينكو أعلن مغادرة أكثر من مئة ألف شخص الغوطة الشرقية.
وأكد رئيس المركز أن مغادرة الغوطة جاءت بعد بدء عمل الممر الإنساني فيها.
وزارة الدفاع الروسية أعلنت من جهتها أنه تمّ نقل 5000 مسلح وعائلاتهم من مدينة حرستا في الغوطة الشرقية إلى إدلب شمال سوريا.
وكان التلفزيون السوري أعلن اكتمال عملية إخراج المسلحين مع عائلاتهم من حرستا باتجاه إدلب، وقال إنه بذلك تكون "مدينة حرستا خالية من الوجود الإرهابي".
وخرجت 80 حافلة من مدينة حرستا ضمن الدفعة الثانية من المسلحين وعائلاتهم.
وكالة سانا أكدت أيضاً خروج نحو 3400 مدني ممّن كانت تحتجزهم الجماعات المسلحة في الغوطة عبر ممرّ مخيم الوافدين، وأفاد مركز حميميم بأن خروج المدنيين يتواصل عبر ممرّي مخيم الوافدين وحرستا، مشيراً إلى إيصال مساعدات إنسانية إلى بلدة سقبا التي استعادها الجيش السوريّ أخيراً.
بدوره، قال الإعلام الحربي إنه من "المقرر ان يحرر ‎الجيش السوري مساء اليوم الجمعة 3500 مخطوف كانوا محتجزين لدى الجماعات الارهابية في مدينة ‎دوما بالغوطة الشرقية لدمشق بالإضافة إلى إجلاء 3000 حالة انسانية أيضاً ضمن أحد بنود الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين الجهات المعنية في الحكومة السورية والإرهابيين في دوما".
من جهته، قال التلفزيون السوري اليوم الجمعة نقلاً عن مصدر عسكري ميداني إن حوالي 7000 شخص بينهم مسلحون يرغبون بالخروج إلى إدلب ممن يرفضون عملية المصالحة الوطنية، ويتضمن ذلك تنظيمي "النصرة" و "فيلق الرحمن"، حيث سيتم إخلاؤهم من جوبر وزملكا وعربين وعين ترما.
وأضاف المصدر أن المسلحين سيقومون بتحرير المخطوفين المحتجزين لديهم قبل الإخلاء، وسيرسلون لوائح المخطوفين اليوم للجانب الروسي، حيث سيتم ذلك  عند الساعة التاسعة من صباح يوم غد السبت.
كما لفت إلى أنه سيتم تسليم السلاح الثقيل والمتوسط قبل الانتهاء من عملية خروجهم، مشيراً إلى أن المسلحين سيقومون بتسليم خريطة الأنفاق والألغام إلى اللجنة قبل خروجهم أيضاً.
من جهتها، ذكرت وكالة "سانا"الرسمية السورية أن 2200 مدني ممن كانوا محتجزين لدى المجموعات المسلّحة شمال الغوطة الشرقية لدمشق خرجوا اليوم عبر ممرّ الوافدين.
من جهة أخرى أشارت الوكالة إلى بدء دخول الحافلات إلى مدينة حرستا في الغوطة، وذلك تمهيداً لإخراج الدفعة الثانية من المسلّحين وعائلاتهم.
بدورها أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن مركز المصالحة في سوريا توصّل لاتفاق بشأن خروج مسلّحي "أحرار الشام" من حرستا، مضيفة أن قرابة 2000 مسلّح خرجوا مع عائلاتهم أمس الخميس من المدينة وتمّ نقلهم إلى إدلب.
وأعلن فيلق الرحمن أن وفداً منه سيجتمع مع ضباط روس اليوم، وذلك من أجل إنهاء "المعارك غير المتكافئة" في الغوطة.
وكان الجيش السوري قد أعلن عن تحرير منطقة عين ترما، بعد مواجهات مع المجموعات الإرهابية المنتشرة في المنطقة. في حين أعلن "فيلق الرحمن" وقفاً لإطلاق النار، تمهيداً للمفاوضات بعدما طلب الأخير من الجيش السوري السماح لمن يريد من مسلحيه بالخروج من  إلى إدلب مع تسوية أوضاع من يود البقاء، بالتوازي خرج أكثر من 7 آلاف شخص منهم 1573من "أحرار الشام" بين مسلحين وعوائلهم من حرستا إلى إدلب بموجب اتفاق مع الجيش السوري.
وكالة الأنباء السورية أفادت بأن الجيش نفّذ عمليات عسكرية مكّنته من السيطرة على نحو 70%  من المزارع في محيط البلدة مع استمرار تأمين الأهالي وإيصال المساعدات المختلفة إليهم بالتعاون مع الهلال الأحمر السوري، وقد أفاد قادة ميدانيون بانهيار في صفوف الإرهابيين في محور عين ترما بعد تدمير تحصيناتهم وإلحاق خسائر كبيرة بهم في مزارع القرية.


السبت 24-03-2018
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق