سياسة

العدو الاسرائيلي يزعم اغارته على مفاعل نووي في دير الزور

العدو الاسرائيلي يزعم اغارته على مفاعل نووي في دير الزور

بيروت..
زعم جيش العدو الإسرائيلي اليوم أن مقاتلاته شنت غارة جوية عام 2007 استهدفت منشأة في منطقة الكُبر بمحافظة دير الزور السورية، يشتبه بأنها مفاعل نووي سوري، بحسب ما افادت وكالة الصحافة الفرنسية.
جاء الإعلان بعد أيام من تصريح رئيس غرفة العمليات، في هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية، سيرغي رودسكوي، أن الولايات المتحدة تحضر لتوجيه ضربات ضد أهداف حكومية سورية باستخدام الصواريخ المجنحة.
إعلان تأخر 11 عامًا ويمكن وضعه "في إطار الحروب السياسية والنفسية التي تحاك ضد سوريا من قبل الولايات المتحدة وحلفائها، وفي إطار تكبير الملف النووي والاسلحة الكيميائية، لإيجاد مبرر في اي لحظة مقبلة للعدوان على سوريا دفاعا عن المجموعات الارهابية"، بحسب الصحافي غسان جواد.
ويعتبر جواد، في اتصال مع موقع "الجديد"، أن الكلام الاسرائيلي اليوم جاء لرفع مستوى الادعاءات بامتلاك سوريا لمفاعل نووي، تبريرا للنوايا العدوانية الاسرائيلية و"هو بشكل او بآخر يعيد الفضل الى ايهود اولمرت، رئيس وزراء العدو السابق، الذي سجن بقضايا فساد واطلق سراحه مؤخرا".
كما أن إعادة القاء الضوء على مرحلة 2007 حاجة اسرائيلية داخلية ايضا، "لطمأنة الجمهور الاسرائيلي، ومحاولة جعل الجبهة الداخلية متماسكة، ومطمئنة الى القرار السياسي والعسكري لإسرائيل في ما يخص القضايا الكبرى والمخاطر التي يعتقدون انهم يواجهونها".
قبل الاجتياح الأميركي للعراق، تم الترويج لوجود منشآت نووية فيه، ليتبين بعدها بأعوام أن هذه الادعاءات كاذبة. الأمر الذي يطرح فرضية استخدام أميركا لهذه الحجة كتبرير مقنع للرأي العام العالمي والاسرائيلي حيال اي عدوان محتمل تجاه سوريا. رغم ذلك، يستبعد جواد تكرار السيناريو العراقي لأن "الولايات المتحدة دعمت المجموعات الارهابية لخلخلة وضرب بنية الدولة السورية وعوامل قوتها".

الجديد



الاربعاء 21-03-2018
جميع الحقوق محفوظة لوكالة الأنباء شام برس © 2009
www.champress.net