القائمة البريدية
دولي

أردوغان يلوّح بدخول سنجار: الأكراد «جاهزون للمواجهة»... وبغداد تلزم الصمت

أردوغان يلوّح بدخول سنجار: الأكراد «جاهزون للمواجهة»... وبغداد تلزم الصمت
أنقرة..
هدّد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أمس، بدخول قضاء سنجار العراقي لـ«تطهيره» من عناصر «حزب العمال الكردستاني». يأتي ذلك في وقت تواصل فيه القوات التركية تنفيذ عمليات محدودة ضد مواقع الحزب في شمال العراق، في ظل صمت حكومي يطرح علامات استفهام حول حقيقة موقف بغداد مما يدور
في الثامن من الشهر الحالي، أعلن وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، أن بلاده ستبدأ مع العراق عملية عسكرية مشتركة ضد المسلحين الأكراد في شمال بلاد الرافدين. عقب ذلك التصريح بيومين فقط، بدأت القوات التركية تنفيذ ضربات، مدعومة بسلاح الجو، ضد مواقع «حزب العمال الكردستاني» في منطقتي هاكورك وكاني راش وغيرهما. ضربات يعلن الجيش التركي، بشكل شبه يومي، إسفارها عمّا يسميه «تحييد إرهابيين من البي كا كا»، ليُتوَّج ذلك التصعيد، أمس، بتلويح الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بـ«دخول سنجار»، مدفوعاً بالحماسة التي ولّدتها سيطرة قواته على مدينة عفرين السورية. وفيما يشدد مسلحو «بي كا كا» على جاهزيتهم لأي تصعيد، تلتزم حكومة حيدر العبادي الصمت، في ما قد يكون موافقة ضمنية على خطوات أنقرة، لحسابات متصلة بعملية «التأديب» الجارية ضد الأكراد منذ استفتاء الانفصال.
وتعهد أردوغان، أمس، بـ«الإجهاز بقوة قريباً على الإرهابيين» في شمال العراق، لافتاً إلى «(أننا) نبحث عن الخلايا الإرهابية هناك في كل فرصة ممكنة». ولمّح، في كلمة خلال حفل بالمجمع الرئاسي في أنقرة، إلى احتمال تنفيذ بلاده عملية عسكرية في قضاء سنجار العراقي، قائلاً إنّ «من الممكن أن ندخل سنجار على حين غرّة، ونطهّرها من عناصر البي كا كا». ويأتي تهديد الرئيس التركي في وقت تواصل فيه قواته تنفيذ عمليات ضد معسكرات «حزب العمال» في شمال العراق. وكان آخر ما أعلنه الجيش التركي في هذا الإطار يوم الأحد، بحديثه عن «تحييد 5 إرهابيين في منطقتي هاكورك وكاني راش»، في عملية مدعومة جوياً. وأشار البيان الصادر عن الجيش، يومذاك، إلى ارتفاع «عدد الإرهابيين الذين جرى تحييدهم» منذ انطلاق العملية في 10 آذار/ مارس الجاري إلى 18.


الثلاثاء 20-03-2018
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق