القائمة البريدية
محليات

صرخة الغوطة الانسانية

صرخة الغوطة الانسانية
دمشق - خاص..
لا تزال آثار الحرب في سوريا تلقي بظلالها الثقيلة على أطفالها الذين نالوا النصيب الأكبر من ويلاتها، وقُدّر لهم أن يواصلوا حياتهم بذاكرة مليئة بمشاهد الدمار والقتل.كما لا تزال بعض الجمعيات الخيرية التي تصدرت المشهد الاعلامي في دورها المحدود تغيب عن المشهد في استقبال الخارجين من الغوطة الشرقية .
الاف الخارجين يستقبلهم الجيش السوري وسط غياب لمشهد من كان يتغنى باهل الخير واللقمة لسورية وتقاسم رغيف الخبز وغيرها الوقوف في هذه المهنة واجب ضروري ومستعجل من الجميع من خلال مبادرات جمع تبرعات وحاجات اساسية وطبية ومدرسية والجميع معني دون استثناء فهل الملح السوري يلم الشمل ام نستسلم لمفرزات حرب بغيضة كسرت بقايا الكرم السوري .

شام برس


الاحد 18-03-2018
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق