سياسة

اقتتال بين فيلق الرحمن والنصرة في الغوطة الشرقية

اقتتال بين فيلق الرحمن والنصرة في الغوطة الشرقية
ريف دمشق..
أعلن فيه المركز الروسي للمصالحة في سوريا التابع لوزارة الدفاع الروسية اليوم، أنّ مسلحي الغوطة الشرقية بدأوا "مواجهة مفتوحة" فيما بينهم بعد مطالب انفصال "فيلق الرحمن" عن "جبهة النصرة" بهدف مناقشة إخراجهم من المنطقة.
وقال الناطق باسم المركز اللواء فلاديمير زولوتوخين للصحفيين "بعدما طالب مركز المصالحة في سوريا انفصال فيلق الرحمن عن جبهة النصرة الإرهابية بهدف مناقشة إخراجهم من المنطقة، بدأت مواجهة بين المجموعتين"، مضيفاً أن شوارع الغوطة تشهد معارك مفتوحة بين عناصر التشكيلات المسلحة الخارجة عن القانون وأنّ المدنيين مضطرون للبحث عن مخابئ.
وكان المركز الروسي للمصالحة في سوريا اشترط على مسلحي "فيلق الرحمن" الانفصال عن هيئة تحرير الشام للسماح لهم بالانسحاب من الغوطة الشرقية.
وفي وقت ينفي فيلق الرحمن أي اتصال أو تفاوض مع الطرف الروسي، أعلن جيش الإسلام لأوّل مرة عقب حصار الجيش السوري لمسلحيه في دوما إنه توصل لاتفاق مع روسيا من خلال الأمم المتحدة على إجلاء الجرحى، بعد نفي متكرر من جانبه لإجراء اتصال مباشر أو غير مباشر مع موسكو.
ونفى جيش الإسلام في بيان نسبه للهيئة السياسية على صفحته في تويتر "الشائعات" التي تصب في إطار "الحرب النفسية" في الغوطة الشرقية على حدّ تعبيره.


الاثنين 12-03-2018
جميع الحقوق محفوظة لوكالة الأنباء شام برس © 2009
www.champress.net