القائمة البريدية
سياسة

خروج عائلات من الغوطة إلى مناطق سيطرة الجيش السوري ووصول قافلة مساعدات إلى دوما

 خروج عائلات من الغوطة إلى مناطق سيطرة الجيش السوري ووصول قافلة مساعدات إلى دوما
ريف دمشق..
أعلن مركز المصالحة الروسيّ أنّ 1500 عائلة جاهزة للخروج من الغوطة الشرقية لدمشق لكنّ المسلّحين يمنعونها، في وقتٍ أفاد فيه مراسل الميادين في جنيف أن الصليب الأحمر الدولي أعلن اليوم الجمعة تسليم 13 شاحنة تحمل مساعدات لـ 12 الف شخص لمدة شهر كامل في الغوطة الشرقية.
وأشار المركز الروسيّ إلى أنّ الجيش السوري يفتح معبراً جديداً لخروج المدنيين من الغوطة، وذلك بعد قصْف المسلّحين قافلة تضم نحو 300 عائلة كانت تحاول الخروج من الغوطة نحو منطقة مليحا.
وأعلن المركز اليوم الجمعة أن قافلة إنسانية خرجت من مخيم الوافدين، وخرج أيضاً عشرات المدنيين من الغوطة الشرقية فيما قرر13 مسلحاً الخروج مع عائلاتهم عبر معبر الوافدين.
تأمين الممرين الإنسانيين في مخيم الوافدين وجسرين أمام المدنيين للخروج من #الغوطة_الشرقية لدمشق.#الاعلام_الحربي_المركزي
وقال إن المسلحين أطلقوا خلال 24 ساعة 18قذيفة نحو أحياء دمشق ما أسفر عن جرح مدنيين إثنين. وأشار إلى أن المسلحين في الغوطة يمنعون المدنيين من مغادرة منطقة خفض التصعيد ويستهدفونهم، مشيراً إلى وقوع ضحايا وجرحى.
من جهتها، قالت وِكالة "سانا" إن الجماعات المسلحة أطلقت النار على سيارات تقلّ مدنيين أثناء محاولتهم الخروج من الغوطة الشرقية عبر الممر الإنسانيِّ الذي افتتح من جسرين باتجاهِ المليحة.
في غضون ذلك خرج العشرات من أهالي حمورية وكفر بطنا في الغوطة الشرقية مجدَّداً في تظاهرات رفعوا خلالها العلم السوري مطالبين بخروج المسلحين،
وتشهد حمورية منذ أيام خروج هذه التظاهرات في ظل استمرار منع المسلحين المدنيين من الخروج.
في السياقٍ، نقلت "رويترز" عن اللجنة الدولية للصليب الأحمر في سوريا قولها إن قافلة تضم 13 شاحنة تنتظر خارج الغوطة لتسليم معونات اليوم الجمعة. وأضافت  "لدينا مؤشرات إيجابية على احتمال دخول قافلة أكبر للغوطة الأسبوع المقبل".
من جهته، شكا ستيفان دوجاريك الناطق الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة من قصف مدفعي رافق استئناف إيصال المساعدات لـ 27 ألف مدني في دوما رغم الحصول على الموافقة المسبقة من السلطات.
ولم يحدد الجهة التي قصفت المنطقة، كما لم يتطرق إلى منع المدنيين من مغادرة الحمورية وكفر بطنا.
دوجاريك طالب بالسماح بإدخال المواد الطبية التي سحبت من القافلة قبل أيام، وأكد أنّ الأمين العام أنطونيو غوتيريش سيقدّم شخصياً إحاطة أمام مجلس الأمن الدولي الإثنين المقبل حول تطبيق القرار 2401 وهو القرار الذي يطلب وقفاً شاملاً للقتال في عموم سوريا، دون أن يشمل التوقف عن محاربة المجموعات المصنفة إرهابية، ويطلب القرار تقديم تقرير حول التطبيق خلال 14 يوماً.


الجمعة 09-03-2018
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق