سياسة

الجعفري: هدف واشنطن وحلفائها من فبركة مزاعم استخدام الجيش للأسلحة الكيميائية حماية الإرهابيين

الجعفري: هدف واشنطن وحلفائها من فبركة مزاعم استخدام الجيش للأسلحة الكيميائية حماية الإرهابيين
نيويورك..
أكد مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة الدكتور بشار الجعفري أن هدف الولايات المتحدة وحلفائها من الإدعاءات الكاذبة بشأن الاستخدام المزعوم للأسلحة الكيميائية من قبل الجيش العربي السوري في الغوطة هو حماية التنظيمات الإرهابية.
وأشار الجعفري في مقابلة مع وكالة سبوتنيك الروسية اليوم إلى أن القوى الداعمة للإرهاب في سورية دأبت على فبركة استخدام السلاح الكيميائي كذريعة لعرقلة تقدم الجيش العربي السوري واستخدام ذلك عدة مرات كورقة ضغط سياسي ضد الدولة السورية.
وفي هذا الصدد لفت الجعفري إلى أن الحكومة السورية وجهت إلى مجلس الأمن ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية أكثر من 140 رسالة تتضمن معلومات موثقة حول امتلاك المجموعات الإرهابية المواد الكيميائية قدمتها لها الدول التي تدعمها لكن الأمانة العامة تعمدت تجاهل هذه المعلومات الموثقة.
وحول دور بعض الأنظمة الإقليمية في دعم الإرهاب في سورية أشار الجعفري إلى أن النظامين السعودي والقطري وعددا من الأنظمة الخليجية عملوا على تمويل ودعم التنظيمات الإرهابية في سورية وإذكاء الأزمة فيها إضافة إلى إسهام النظام التركي في دعم الإرهاب حيث فتح حدوده أمام عشرات الآلاف من الإرهابيين للدخول إلى سورية وسهل تسليحهم وتمويلهم وأقام لهم معسكرات تدريب على أراضيه كما سهل امتلاكهم المواد الكيميائية السامة.
وبشأن العدوان التركي على مدينة عفرين أكد الجعفري أن “سورية لن تتوانى عن الدفاع عن كل شبر من أرضها سواء كان ذلك ضد المجموعات الإرهابية المسلحة أو ضد القوات الغازية المحتلة التركية أو الأمريكية أو الإسرائيلية”.


الجمعة 09-03-2018
جميع الحقوق محفوظة لوكالة الأنباء شام برس © 2009
www.champress.net