القائمة البريدية
سياسة

أنقرة تأمل تحوّل الغوطة إلى منطقة آمنة بعد خروج المجموعات الإرهابية منها

انقرة..
بحث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مع نظيريه الروسي فلاديمير بوتين والإيراني حسن روحاني آخر التطورات في سوريا، وقالت مصادر في الرئاسة التركية، إن مباحثات أردوغان وبوتين جاءت في اتصال هاتفي بينهما ليل الثلاثاء، كما أجرى
ووفقاً للمصادر، فقد جرى التأكيد خلال الاتصال على أهمية الجهود المشتركة التي تبذلها أنقرة وموسكو وطهران من أجل التطبيق الكامل للهدنة في الغوطة الشرقية وفقاً لقرار مجلس الأمن الدولي.
كما أكّد الجانبان أهمية إيصال المساعدات الإنسانية إلى الغوطة ووقف المأساة هناك في أقرب وقت.
المصادر أكّدت أن أردوغان أطلع نظيره الروسي على معلومات حول العملية العسكرية في عفرين، كما تطرق الجانبان إلى العلاقات الثنائية.
وتبادل الرئيسان وجهات النظر حول القمة الثلاثية التركية الروسية الإيرانية المزمع عقدها بإسطنبول في نيسان/ أبريل المقبل.
في السياق، قال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن، إن بلاده "حشدت كل إمكانياتها الإغاثية والدبلوماسية من أجل الغوطة الشرقية".
وأكّد قالن في مؤتمر صحفي بالعاصمة التركية أنقرة، أنه من الممكن أن "تتحول الغوطة الشرقية إلى منطقة آمنة مع خروج المجموعات الإرهابية منها"، آملاً أن "يتحقق الهدوء في الغوطة الشرقية بعد التعليمات التي سيوجهها الرئيس (الروسي) فلاديمير بوتين".
قالن أشار إلى أن تركيا حشدت كل الإمكانيات من أجل تحقيق نتائج ملموسة بشأن تقديم المعونة الإنسانية في إطار تحركاتها فضلًا عن الأنشطة الدبلوماسية التي يقوم بها الرئيس التركي.


الاربعاء 07-03-2018
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق