سياسة

"الحماية الكردية" صدت اعنف هجوم واجبرت تركيا على الانسحاب إلى خطوطها الدفاعية

عفرين..
أجبرت وحدات الحماية الكردية الجيش التركي والمجموعات المسلحة المرتبطة به على الانسحاب من بلدة بعدينا بريف عفرين نحو خطوطهم الدفاعية كما كبدتهم خسائر فادحة بالأرواح والعتاد، وذلك بعد إشتباكات دامت لثلاثة  أيام.
وقالت مواقع كردية أن مسلحي وحدات الحماية دمروا آلية عسكرية للجيش التركي وفصائل "الجيش الحر" المدعومة منه، على محور قرية "كوندا" غرب بلدة بلبل شمال مدينة عفرين في ريف حلب الشمالي الغربي، وقتلوا 7 عناصر من الجيش التركي وفصائل "الجيش الحر".
كما أفادت المواقع بمقتل 30 عنصراً من الجيش التركي وفصائل "الجيش الحر" المدعومة منه خلال تصدي وحدات الحماية لهجوم شنه الجيش التركي وفصائل "الجيش الحر" على نقاطهم على محور قرية "بعدنلي" غرب بلدة معبطلي غرب عفرين.
الى ذلك أفادت مصادر كردية رسمية في عفرين بأن وحدات حماية الشعب الكردية تمكنت من صد أعنف هجوم تركي على بلدة راجو بعفرين.
وقال الناطق الرسمي باسم وحدات الشعب في عفرين بروسك حسكة، إن الاشتباكات بين الوحدات وعناصر الجيش التركي مازالت مستمرة.
وأفاد ناشطون بعفرين أمس الخميس بأن القوات التركية واصلت استهدافها المنطقة الواقعة في القطاع الشمالي الغربي من مدينة عفرين، بالتزامن مع دخول مساعدات إنسانية إلى المنطقة.


الجمعة 02-03-2018
جميع الحقوق محفوظة لوكالة الأنباء شام برس © 2009
www.champress.net