القائمة البريدية
سياسة

موسكو: ممرات آمنة مفتوحة للمدنيين والحرب على الإرهاب مستمرة حتى ينتهي

موسكو..
وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أكد أن الحكومة السورية وروسيا وضعتا ممرات آمنة لإدخال المساعدات إلى الغوطة، لكنه أوضح أنّ المسلحين يواصلون استهدافها.
وفي كلمة له أمام مجلس حقوق الإنسان، أشار لافروف إلى أن مسلحي الغوطة يعيقون إيصال المساعدات الإنسانية وإجلاء المدنيين، ويقصفون العاصمة دمشق.
وشدد وزير الخارجية الروسي على أن موسكو ستواصل دعمها للجيش السوري حتى القضاء نهائياً على الإرهاب في سوريا.
وقال لافروف إنه من الضروري إرسال بعثة من الأمم المتحدة والصليب الأحمر في أسرع وقت لتقييم الأوضاع في الرقة التي دمّرها التحالف الأميركي بالكامل.
من جهته، قال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف إن روسيا وسوريا تفعلان كل ما يمكن لتأمين الهدنة الإنسانية وتحريك الأوضاع في الغوطة الشرقية.
وأشار إلى أن القيادة السورية وروسيا مستمرتان بسعيهما لتوفير الظروف الإنسانية اللازمة في الغوطة.
كما رأى أن استفزازات الإرهابيين في الغوطة الشرقية تمنع تهدئة الأوضاع حتى الآن بالطريقة المناسبة.
وأعلن المركز الروسي للمصالحة أن هدنة الغوطة لم تحترم لليوم الثاني بسبب الجماعات المسلحة، مشيراً إلى عدم خروج أي مدني من الغوطة الشرقية خلال فترة الهدنة كان بسبب قصف المسلحين.
وأعلن رئيس المركز يوري يفتوشينكو أن المسلحين في الغوطة الشرقية هاجموا الممر الإنساني ومواقع للقوات الحكومية خلال الهدنة الإنسانية.
واتهم يفتوشينكو جبهة النصرة، وجيش الإسلام، وأحرار الشام، وفيلق الرحمن بعرقلة خروج المدنيين من منطقة العمليات القتالية وباحتجازهم كرهائن.
ودعا يفتوشينكو زعماء الجماعات المسلحة في الغوطة الشرقية إلى السماح للمدنيين بالخروج إلى مناطق آمنة.
وخلال الهدنة الإنسانية أطلق المسلحون قذيفتي هاون على الممر الإنساني من المنطقة الواقعة بين حرستا ودوما أصابتا الأرض على بعد 500 متر من الحاجز.
وأيضا خلال الهدنة واصل المسلحون هجومهم على مواقع القوات الحكومية في حزرما والنشابية، ومواقع أخرى. وترافقت هذه الهجمات مع قصف مكثف بالمدفعية والأسلحة الخفيفة.
ويضمن مركز المصالحة الروسي سلامة المدنيين الذين يغادرون الغوطة الشرقية، ويبذل قصارى جهده للتمسك بوقف إطلاق النار، ومراقبة الهدنة الإنسانية في منطقة خفض التصعيد.
يذكر أن الجيش السوري فتح ممراً إنسانياً، وأوقف العمليات القتالية في الغوطة ابتداءً من الثلاثاء ليفسح المجال أمام المدنيين للخروج.


الاربعاء 28-02-2018
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق