سياسة

مجلس الأمن يقر هدنة في سورية .. الجعفري : سنواصل محاربة الإرهاب أينما وجد في سوريا

مجلس الأمن يقر هدنة في سورية .. الجعفري :  سنواصل محاربة الإرهاب أينما وجد في سوريا
نيويورك..
تبنى مجلس الأمن بالإجماع قراراً يدعو إلى وقف الأعمال القتالية في سورية.
وأكد مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة الدكتور بشار الجعفري أن مقر الهلال الأحمر العربي السوري في دمشق تعرض لعشر قذائف من الإرهابيين “المعتدلين” في الغوطة أوقعت شهداء وجرحى بينهم طبيب.
وقال الجعفري خلال جلسة لمجلس الأمن إن “أهالي دمشق يعانون بشكل حقيقي من الإرهابيين الموجودين في الغوطة الشرقية”..ويجب تطبيق 29 قرارا آخر بشأن الوضع في سورية منها 13 قرارا لمكافحة الإرهاب.
وأضاف إن “الحكومة السورية تعاملت بجدية مع كل المبادرات والتزمت بها حرصا على حياة مواطنيها مشيرا إلى أن اتفاق استانا ألزم الجماعات المسلحة بفصل ارتباطها عن تنظيمي داعش والنصرة الإرهابيين وأعطى الحق للحكومة السورية بالرد على أي اعتداء.
ولفت الجعفري إلى أن نداءات 8 ملايين سوري لا تصل إلى الأمانة العامة وإلى صندوق بريد مندوبي بريطانيا وفرنسا.. بينما تصلهم نداءات الإرهابيين.
وأوضح أن الحكومة السورية دعت المجموعات المسلحة في الغوطة الشرقية إلى القاء السلاح وامنت للمدنيين ممرات خروج امنة منها.
وقال الجعفري إن انهاء معاناة السوريين لا يحتاج الى عقد جلسات استعراضية ولا إلى تشكيل لجان اممية بل يتطلب فقط تطبيق الـ 30 قرارا الصادرة عن منظمة الامم المتحدة، مؤكدا أن المطلوب ان تتوقف حكومات الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا عن عقد اجتماعاتها وعن وضع خطط استراتيجية تذكرنا بعهد الاستعمار وتهدف لتقسيم سورية وتغيير نظام الحكم فيها بالقوة.
وأضاف: نمارس حقا سياديا بالدفاع عن أنفسنا وسنستمر في مكافحة الارهاب اينما وجد على الارض السورية.
وأكد مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا:أن بعض الجماعات المسلحة انتهكت الاتفاقات في مناطق خفض التوتر وتنظيما جبهة النصرة وداعش لا ينطبق عليهما قرار مجلس الأمن.
وقال نيبينزيا خلال جلسة لمجلس الأمن حول سورية إن “هدف محاربة الإرهاب يجب أن لا يصبح ذريعة لتطبيق الأجندات غير الشرعية كما تفعل الولايات المتحدة.
وأضاف مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة “قلقون من التهديدات الأمريكية ضد سورية وهذا الخطاب العدواني يجب أن يتوقف”.
بدوره أكد مندوب الصين الدائم لدى الأمم المتحدة ما تشاو شيو أن قرار مجلس الأمن 2401 يخدم الحل السياسي باعتباره الطريق الوحيد لتسوية الأزمة في سورية وقال “نرحب بتبني القرار 2401 ويجب أن تتم مواصلة محاربة الإرهاب”.


السبت 24-02-2018
جميع الحقوق محفوظة لوكالة الأنباء شام برس © 2009
www.champress.net