سياسة

الجيش التركي يقتل أحد جنوده على جبهة عفرين شمال سورية!

حلب..
في حادثة هي الأولى من نوعها منذ بدء العدوان التركي على عفرين، قُتل أحد الجنود الأتراك المشاركين في العملية المسماة "غصن الزيتون" بـ "النيران الصديقة" في حين أصيب جندي آخر بجروح بليغة.
وفي التفاصيل، فإن عناصر قسد كانوا تمكنوا يوم أمس الأول من أسر جنديين تركيين خلال المعارك العنيفة التي تشهدها قرية "شيخ خورز" بناحية بلبل شمال عفرين، واحتفظوا بهما على خط القتال لحين هدوء رحى المعارك في محيط القرية.
وخلال ساعات صباح يوم الأربعاء، وبعد انخفاض وتيرة المعارك، قرر عناصر قسد اقتياد الأسيرين التركيين إلى إحدى القرى الآمنة البعيدة عن محاور الاشتباك المباشر، فاصطحبوهما في رتل مؤلف من عدة سيارات دفع رباعي خارج نطاق الاشتباك في "شيخ خورز".
المفارقة أن طيران الاستطلاع التركي تمكن من رصد الرتل الكردي، فسارعت مدفعية الأتراك إلى قصف الرتل الذي ينقل الأسيرين بضربات مركزة، ما أدى إلى تدمير عدة سيارات من بينها السيارة التي كانت تقل الأسيرين، ما أدى إلى مقتل أحدهما وإصابة الآخر بجروح خطيرة. وفق ما أكدته مصادر شام برس في عفرين.
يشار إلى أن المقاتلين الكرد التابعين لقسد كان سبق لهم اعتقال العديد من الجنود الأتراك خلال "حرب العصابات" التي يشهدها ريف مدينة عفرين شمال حلب، إلا أن الحادثة تعتبر الأولى من نوعها منذ بدء المعارك في المنطقة.

شام برس- زاهر طحان


الجمعة 09-02-2018
جميع الحقوق محفوظة لوكالة الأنباء شام برس © 2009
www.champress.net