محليات

الحكومة تروج لتحسين جزيرة ارواد .. والاهالي يرونه "حش حكي"

الحكومة تروج لتحسين جزيرة ارواد .. والاهالي يرونه "حش حكي"
طرطوس خاص..
لؤلؤة البحر الابيض المتوسط او جزيرة ارواد الجزيرة الوحيدة الماهولة على شاطىء سورية والمهملة بخدماتها والجدية في تحويلها الى جزيرة ساحلية اسوة بجزر الدول المتوسطية وفي كل حكومة جديدة لها نصيبها من الظهور الاعلامي للرغبة في تحسين وضعها التنظيمي واقرار مخططها وتحسين احوال اهلها المعاشي الذين ما زالوا يعيشون حالة من الفقر المدقع بالرغم من ان جزيرتهم كنز سياحي فريد في سورية .
بالامس ابحر وفد وزاري رفيع الى الجزيرة وجال واطلع وسمع واخيرا قرر احداث ورشات عمل على ارض الجزيرة بحجة الاطلاع ومشاركة الاهالي نظرتهم لتطوير الجزيرة وكما هي العادة اجراءات غير مسؤولة لايهام الناس ان الوفد الحكومي يعمل وقرر وينفذ اما عندما رحت المواقع المهمة في الجزيرة للاستثمار رست على رجال اعمال في سرية مطبقة دون احم او دستور من الاهالي .والاهالي ترى ان كل هذه البهرجة الاعلامية حش حكي ولو كانت الحكومة جادة لحسنت الواجهة البحرية واعطتها حقها قبل ان تغوص في البحر .
وجزيرة ارواد  كانت مملكة فينيقية قديمة مساحتها حوالي 20 هكتار، والمساحة المأهولة منها 13.5 هكتار، وتقع على بعد 5 كم من شاطئ طرطوس
شام برس

السبت 03-02-2018
جميع الحقوق محفوظة لوكالة الأنباء شام برس © 2009
www.champress.net