محليات

حط بالخرج .. هم الصناعي الربح والمستهلك الرخص

  حط بالخرج .. هم الصناعي الربح والمستهلك الرخص

دمشق- خاص ..
من يستمع اليوم الى هموم شيوخ الكار في صناعة الالبسة في حلب حول انقطاع التيار الكهربائي عن ورشاتهم وقيمة ما يدفعون ثمن امبيرات وتحميلها لثمن المنتجات يسأل ماذا فعل الجيش الحكومي الوزاري 16 وزيرا مع رئيس الحكومة الذي تجول في حلب الشهر الماضي واين وعوده في تسهيل امور الصناعيين .
الصناعيون الذين يعانون من ضغوطات مخفية وصراع بين غرفتي دمشق وحلب واتحاد غرف الصناعة السورية تقف الحكومة مكتوفة الايدي وتراقب مايحدث حيث غرفة صناعة دمشق تنظم معرضا في بغداد ومن ثم غرفة حلب تنظم في نفس المكان والحكومة تلتقي كل غرفة على حدا وهنا السؤال ما هو المبرر لما يحصل في الاعلام وفي الخفاء واين دور الاتحاد .
الصناعيون في حلب يعتبرون ان خزنة الدولة الاقتصادية في حلب والحكومة لم تساعدهم بل تخلت عنهم وتجاهلت مطالبهم يهمسون في جلساتهم الخاصة مطالبين بعودة اولادهم من الغربة مع استعدادهم لدفع البدل عن الخدمة الاحتياطية في الجيش ويتحسرون على فقدان امهر العمال الذين تعبوا عليهم وعلموهم ومع ذلك تبقى مطالبهم بالهمس حتى لا يسمع احدا انهم سفروا اولادهم .
الصناعيون في حلب يسعرون منتجاتهم بالدولار ويبررون ذلك بان استيرادهم بالاخضر ومبيعهم بالدولار ويشتكون بان ارباحهم انخفضت قبل الازمة من 20 الى 8 بالمئة يعملون بخسارة من ربحهم بالرغم من خسارتهم بعض المنشآت الصناعية الكبيرة وعجزهم عن نقل معداتها لاسباب قد تكلفهم نقلها ثمن تكلفتها .
هموم الصناعيين كثيرة ومنطقية امام انتاجهم الذي يغزو الاسواق العربية من القاهرة الى بغداد مرورا بدول الخليج لكن في وسط كل ما يحدث يبقى هم المستهلك القطعة النظيفة والرخيصة وهم الصناعي مصالح وارباح وهم الحكومة الحط بالخرج والظهور غير التقليدي بالاعلام ..؟؟

شام برس- طلال ماضي



الجمعة 02-02-2018
جميع الحقوق محفوظة لوكالة الأنباء شام برس © 2009
www.champress.net